تخطى الى المحتوى

زوجتي ... فازت بالمرحلة أخيراً

أحمد مشرف
أحمد مشرف

مشكلتنا أننا لا نعلم، أننا لا نعلم …

قضت زوجتي أسبوع كامل وهي تحاول أن تفوز بإحدى المراحل في أحد ألعاب الهواتف الذكية، وقد فازت أخيراً في المرحلة (الغِلسة) ليلة أمس.

وسألتها السؤال التالي: لو عدتي للعب نفس المرحلة هل ستفوزين ثانيةً؟

أجابت: أكيد … فقد تعلمت الحيلة!

وهنا يكمن الشاهد … أننا لا نعرف ما هي الحيل التي نتجاوز بها العواقب منذ المرة الأولى.

تربطني علاقة بأحد الموجهين الحُكماء في عملي، وأصُعق … بل وأغضب أحياناً من نفسي عندما استشيره في أمور شائكة، لأجد حلولها وكأنها في قمة السهولة (من فمه).  لا … بل أكتشف حجم الجهل (وأحياناً الغباوة) الذي أملكه عندما أعلم أن تطبيق حلوله المقترحة كان في متناول اليد منذ وقت طويل.

“العتب على النظر” … “وسلامة الشوف” كما نقول بالعامية، ماهي إلا نقص واضح في الخبرة، وكم أتمنى أن لا تكون قُصراً في البصيرة.

ربما أقترح أن نُجرب … ونعتاد على التجارب وردات فعلها المستفزة حتى نكتشف الحيل لحل مشاكلنا.  واقترح بدرجة ثانية … أن نبحث ونُنصت لمن تجاوز المرحلة (الصعبة) التي نعيشها في أي أمر في هذه الحياة.

سيكلوجيا الإنسانشؤون اجتماعية

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الثاني: عن التعامل مع الأتراك)

هذه المقالة تُجيب على سؤالين فقط: أولًا: لماذا يتعامل الأتراك معنا بهذه التعامل السيئ؟ وثانيًا: لماذا من المهم أن نعرف كيفية التعامل معهم؟

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الثاني: عن التعامل مع الأتراك)
للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

تذكير باستشعار نِعم التكنلوجيا

قرأت اليوم اقتباسًا عظيم: «أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر». – آرثر سي كلارك تعلّمت – بما فيه الكفاية – في حياتي، أن حجم المُسلّمات من النِعم في عقولنا، أكثر بكثير من حجم ما نعتقد أننا من الممكن أن نخسره. التكنلوجيا علي الأقل.