تخطى الى المحتوى

عربة التسوق والتمرد ٢/٢

أحمد مشرف
أحمد مشرف

تعقيباً على المقالة السابقة “عربة التسوق والتمرد”

عندما حاول صاحب السوبر ماركت “السيد جولدمان – ١٩٣٦” إقناع زبائنه بضرورة استخدام إختراعه الجديد “عربة التسوق” … كانت بالفعل ردة الفعل سلبية من الزبائن للدرجة التي امتنع عنها معظمهم من اقتنائها كم وضحت في المقالة السابقة.

لكن أود التطرق لنقطة مهمة فاتتني حقيقةً  وهي … أن جولدمان بعد أن واجه ردة الفعل السلبية، لم يجد أي مبررات منطقية لهذا التفاعل السلبي من قبل الزبائن، بل أن اقتناعه بأن ردة الفعل كانت تقريباً نفسية ومصاحبة بالتأثر من نظرة الآخرين اتجاه أنفسهم. فقد اتخذ بعدها خطوة جريئة باستإجاره لعدة أشخاص “ممثلين” من مختلف الأعمار والأجناس ليتسوقوا مستخدمين عربة التسوق.

وعند دخول أي زبون جديد آن ذاك … كان سيجد أحد السيدات فاستقباله لتقول: هل تريد استخدام عربة التسوق الجديد؟ … انظر فالجميع يستخدمونها!

*****

نعم … لعل اقتناع جولدمان المُفرط بضرورة استخدام هذه العربة اضطره لإيصال الفكرة باستخدام وسائل ملتوية، والسبب ببساطة استخفافه (وعدم اقتناعه) بردة الفعل السلبية من الزبائن.

أُعلق هنا شخصياً: حتى وإن لم تنتشر فكرة العربة إلا بعد سنوات طويلة، ليصنع جولدمان تاريخه الشخصي من خلالها، أجد أن المنطق المطلق لا يجب أن يلعب الدور الرئيسي في قراراتنا وأفكارنا.  وعلى صعيد العمل أجد ذلك ينطبق بشكل رئيسي على حياة رجال التسويق.

ومن ناحية أخرى، أعتقد أن أحدنا لو عاش في تلك الفترة كان سيجد المبرر بعدم استخدام عربة التسوق منطقي وطبيعي للغاية! … فكر بها!

ربما لو كانت أعيش في نفس المدينة وأتسوق في أحد محلات جولدمان كُنت سأقول فنفسي عند مشاهدة عربة التسوق: “يا لهذا الأحمق! … يحسبنا ضعفاء لنحتاج اختراعه”.

*****

يستحق أن أكرر أن التسويق لا يحتاج لتبريرات منطقية في حالات كثيرة بالفعل … وكما كان يقول ستيف جوبز: “كيف تعلم أنهم سيحبوا منتجك وهم لم يروه بعد؟” عندما علق على صديقه ووزنياك قبل إصدار أول أجهزة آبل في نهاية السبعينيات.

وفي حالة جولدمان لعل الأمر سيزداد صعوبة وفكاهة … “كيف سيُحبوا منتجك … إن لم تُلزمهم به وتُشعرهم بالراحة الحقيقية به، بدلاً من الراحة المُزيفة بإرضاء الآخرين بعدم استخدام العربة!”

سيكلوجيا الإنسانعن العمل وريادة الأعمال

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

لا تستخدم جوجل كثيرًا: هناك بديل أفضل

عندما تدفع، تُصبح العميل بدلًا من المُنتج

لا تستخدم جوجل كثيرًا: هناك بديل أفضل
للأعضاء عام

موعد مع طلال

«لماذا تكتب؟» كان هذا هو السؤال الخطير والأخير، وأنا أهِمْ بالخروج مستعجلًا للذهاب إلى عشاء بالقرب من أُبحر.

موعد مع طلال
للأعضاء عام

لا تبحث عن الحرية، ابحث عن الاستقلال

لا تبحث عن الحرية، ابحث عن الاستقلال