تخطى الى المحتوى

كيف يعمل جاك دورسي - أحد مؤسسي تويتر

أحمد مشرف
أحمد مشرف

جاك دورسي … رئيس مجلس إدارة وأحد مؤسسي تويتر وسكوير وبالطبع أحد أغنى أغنياء العالم، عمره ٣٧ عام ويعيش حياة مختلفة تماماً في المقارنة مع منافسيه ومن في عمره.

يعمل ١٦ ساعة كل يوم، ويقسم عمله بين شركتي تويتر وسكوير (ثمانية ساعات لكل منها). وإن كُنت كأحد أصدقائي الذي انهال علي بالعتب على هذه المعلومة السخيفة (إن كانت صحيحة) أو هذه الحياة التي لا تُعد حياة بالنسبة له … إليك المعلومة الغريبة الثانية:

لا يملك مكتب!! … أقصد طاولة مكتب!

وهو مقتنع تماماً أن الإنتاجية لا ترتبط بالضرورة بوجود مكتب تجلس عليه خصوصاً للمناصب الإدارية. يعمل من خلال جهاز الآيباد الخاص به كما أكد في لقائه مع Business Insider، يملك طاقة كبيرة ويعشق الإستمتاع بحياته قدر استمتاعه بالعمل عكس ما يتصور البعض، فهو يقدر الملابس الثمينة ويعشق اللوحات الفنية الباهظة، بل يحرص أن يكون في أبهى صورة أمام الإعلام والمصورين … عكس مارك زاكربيرج الرئيس التنفيذي للفيسبوك والذي عُرف ببساطته المتناهية، إضافة لحرصه على استثمار إجازاته بأفضل ما يمكن.

طُرد من جامعة ميزوري … ليركز على عمله في البرمجة.

وتستخدم بعض شركات التاكسي أول برنامج قام بتطويره عندما كان في سن الخامسة عشرة.

وعودة لنمط حياته ويومه الغريب والطويل … يجد جاك أن الطريقة الوحيدة التي ستسعفه في إدارة وقته هي بتقسيم أيام الأسبوع لثيمات محددة بمهام محددة كالتالي:

  • يوم الإثنين: إجتماعات العمل وإدارة عمليات الشركة
  • يوم الثلاثاء:  تطوير المنتجات
  • يوم الأربعاء: التسويق والنمو
  • يوم الخميس: التطوير والشراكات
  • يوم الجمعة: ثقافة الشركة

[youtube https://www.youtube.com/watch?v=BbKqCm64gFI]

ويزعم امتلاكه لمهارة عالية في محاربة الملهيات اليومية في ظل رغبته في الحفاظ على تركيزه.

٢٠١٣ كان العام الذي شهد انتقاله لمرحلة الثراء، عندما طُرحت أسهم تويتر للإكتتاب. وهو يملك اليوم ثروة تُقدر بـ ٢ مليار دولار.

أول تغريدة في التاريخ

عن العمل وريادة الأعمال

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

عن التقاعد المبكّر: مقالة للمكروفين في حياتهم

التقاعد المبكر فكرة ساحرة. تستمد سحرها لأنها غير متناولة في اليد.

عن التقاعد المبكّر: مقالة للمكروفين في حياتهم
للأعضاء عام

لا نحتاج للمزيد من المطاعم الغالية

خضت في نقاش مؤخرًا مع إحدى الآنسات حول مفهوم جديد لأحد المطاعم التي قررت أن تبدأ نشاطها مؤخرًا في مدينة جدة. المطعم (أو المكان) الذي لا أفُضِّل ذكر اسمه، يستهدف فئة محددة من العملاء، وهم أبناء الطبقة المخملية، أو كما يفضّل المكان أن يسمّيهم

لا نحتاج للمزيد من المطاعم الغالية
للأعضاء عام

يا صديقي لا أحد يهتم بك حبًا فيك

في الأعمال: لا يكترث الآخرون في الحقيقة بك أو بمشاعرك أو بحسن نواياك، بنفس القدر الذي يكترثون فيه لمصالحهم الشخصية. هذا أمرٌ طبيعي، وإنكاره ضربٌ من الوهم. سيجاملك الاخرون إن طلبت الدعم مرة واحدة، وسيستمرون – دون مجاملة – إن أقرنت هذا الدعم بالمصلحة. من النادر أن تجد شخصًا يشتري جهاز

يا صديقي لا أحد يهتم بك حبًا فيك