تخطى الى المحتوى

لا تكمل عملك إن كنت تشعر بالإرهاق!

أحمد مشرف
أحمد مشرف

منذ مدة وأنا أحاول أن أُقسم وقتي بين نوعين من العمل أثناء اليوم:

  1. العمل على المهام الإبداعية: وهي كل الأعمال غير المطلوب مني بالضرورة من الآخرين. مثل كتابة هذه المقالة والكُتب التي أعمل على تدقيقها أو كتابتها، وهي التي يهمني أمرها أكثر من أي شيء آخر.
  2. الأعمال/المشاريع أو المهام التي تتطلب مني متابعة مستمرة: وهي تتميز بأنها لا تحتاج بالضرورة إلى تركيز ذهني عالي مثل النوع الأول، وألخصها في إرسال الإيميلات، الاتصالات الهاتفية، وبعض المهام الإدارية الأخرى.

أتحدث اليوم عن ما يخص النوع الأول …

أكثر ما يستنزفه أي عمل إبداعي أو عمل يحتاج نسبة عالية من التركيز أمرين لا ثالث لهما: الكثير من الوقت، والكثير من المخزون الذهني. وقد لاحظت أمراً كان يتكرر معي باستمرار خلال الأوقات الماضية، وهو أنني عندما أحاول الضغط على نفسي بالاستمرار في أي مهمة إبداعية نهاية اليوم، فإنني لا أستطيع أن أُنجزها، إضافةً إلى إحساس بالذنب يستمر لبعض الوقت لعدم إنجازي لها، والسبب أنني لم ألاحظ أمراً كان لا يستدعي حقيقةً هذا الإحساس بالذنب، وهو أنني على الأغلب مرهق جداً أثناء قيامي بالمهمة!

لا يجعلك الإحساس بالإرهاق أن تفكر بشكل واضح، ولن يقودك إلى إنجاز عملك على أكمل وجه.

مشكلتي كانت محاولة صرف المزيد من الوقت (وأنا في قمة الإرهاق) على المهمة في محاولة لتجاوز الكسل وإبعاد إحساس الإرهاق الذي لا يمكن بطبيعة الحال تجاوزه، أو إقناع نفسي بعدم الإحساس به. وكان ينتهي يومي وأنا في حسرة على عدم إنجاز تلك المهمة.

اكتشفت ببساطة شديدة أن مشكلتنا دوماً – فيما يخص انتاج الأعمال الإبداعية – سوء اختيار التوقيت الذي يجب علينا استغلاله للعمل، فمثلاً أحرص منذ وقت طويل أن أجعل كل المهام الإبداعية منذ الصباح الباكر حتى وقت الظهير، لأتحول بعدها إلى النوعية الثانية من الأعمال. ومع فوضة ترتيب النوم التي صاحب مناسبتي رمضان وعيد الفِطر، فقد انعكست الآية لسببٍ ما، وأصبحت أهتم بالمهام غير الإبداعية في الصباح (لأنها ربما تراكمت مع الإجازة) ولأُنجِز مشاريع الكتابة في وقت متأخر من اليوم وأنا في قمة إرهاقي، لأخرج مؤنباً نفسي أنني إنسان كسول ولا أُريد أن أنجز، وهو ما تطرقت له بدايةً أن هذا الإحساس مجرد إحساس مزيف، يصاحب الإرهاق فقط! … فأنا لا أجد نفسي أبداً أحد الكسالى! … بل أجد نفسي إلى حد كبير، شخص يحتاج إلى بعض الترتيب في يومه العملي.

الخلاصة هنا … أن الأعمال الإبداعية يجب أن تُنفذ في الأوقات الخالية من الإرهاق (أنا اخترت الصباح الباكر)، والعكس صحيح.

مقالات عن الانتاجيةمقالات عن سلوك الفنانين

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

دعوة للاهتمام بفترة التجربة

بغض النظر عن المدة التي قد تستغرقها تجربة الأشياء والمهام والوظائف، وحتى العلاقات الجديدة (سواء الرومنسية أو المهنية)، فإنها ستكشف عن بعض الاختلافات بين الأفراد. هذه الاختلافات مهما حاول كل الأطراف إخفاءها، سوف تتجلى في التعبير عن أعماق الذات، التي قد لا تكون بالضرورة سلبية، بل متنوعة. فترة التجربة، هي

للأعضاء عام

الشهرة لا تعني المال

أقابل آنسة من معارفي في إحدى مهرجانات السينما، أسألها عن حالها وحال السينما، وعن حال الجميع هنا، لتخبرني: «هل تعلم ما هو القاسم المشترك بين كل من تراهم هنا؟ الجميع أنيقين. والجميع مفلسين». ثم أقابل أحد الأصدقاء، يحكي لي عن بضعة أشخاص معروفين في الوسط الفني، يعانون – رغم شهرتهم الواسعة

للأعضاء عام

حياتنا فيها معارك وحرب.. ركز على الأخيرة

«ماذا لو كان حلمك أن تصبح مغنيًا؟ فكّر في الأمر – لقد نجحت في حلمك! ولكن أثناء قيامك بجولة حول العالم، سيزداد وزنك، وتصبح مدمنًا على المخدرات، ويصبح زواجك في حالة من الفوضى، ولا يتعرف عليك أطفالك.. لقد ربحت المعركة، ولكنك خسرت الحرب.» – شان بوري ترتبط حياتنا بسلسلة