تخطى الى المحتوى

لا يهم

أحمد مشرف
أحمد مشرف

بعد معاناة مع المرض على مدار سنة، توجه خالد إلى الولايات المتحدة عند أحد المستشفيات المعروفة في كليفلاند، ليكمل ما انتهى منه من علاجات وصراعات نفسية مثيرة قضاها طيلة العام.

“أول سؤال كُنت أحتاج الإجابة عليه هو: أين كان الخطأ في العلاج طيلة العام الماضي؟ .. ماذا كان يجب علي أن أفعل لأتجنب معاناة العمليات والأمراض والأدوية التي لا تنتهي؟” كما قال لي … وأضاف: “إلتقيت ٦ أطباء بتخصصات مختلفة خلال تواجدي هُناك وكلما ازداد حرصي على الحصول على إجابة للسؤال، ازداد الأمر غرابة بالنسبة لي … فكلهم اجتمعوا على كلمة واحدة وهي: [لا يهُم].

إن ما يهم الآن هو أنت وليس أخطاء الماضي، نريد أن نركز على الحاضر الذي نمر فيه الآن، تبدو بصحة أفضل ونريد أن نُنهي هذه المعاناة تماماً دون النظر لما حصل”.  وأضاف: “حتى أمي التي كانت تعيش غاية التوتر مثلي تُريد الوصول إلى إجابات عن الأخطاء التي وجدت خلال العام الماضي، ليستمر الأطباء بالرد عليها بنفس الإجابة ولكن بأسلوب مختلف ويسألوها في المقابل: ألا يبدوا إبنك أمامك بصحة جيدة؟ … هذا الأهم سيدتي، وسنحرص على أن ينتهي الأمر على خير، ودون ذلك … كل شيء لا يهم حتى الماضي… الحاضر هو المهم”.

انتقد خالد إحدى الطبيبات التي قامت بمراجعته خلال أتعس أيام مرضه قبل سفره للولايات المتحدة، عندما وجهت إليه سؤال بصيغة إتهام: “لما أوقف عنك الدكتور فلان المضاد الحيوي؟ … لا ينبغي عليه أن يفعل ذلك!” … وعلق على هذا الأمر بردة فعله آن ذاك: “كُنت بالفعل أشعر أنني كالـ”خرقة” (بلهجتنا الدارجة) لا أملك من أمر نفسي شيء، لا أملك القرار ولا العلم الذي سيساعدني على الرد ولا أملك أي طاقة إضافية للتفكير عن المضاد أو عن كيفية إجابة هذه الدكتورة، واستغربت حينها لم تسألني؟ … أين الطبيب الذي أوقف المضاد … لما لم تسأله؟ … واسغربت أيضاً من الأسلوب؟! … اضطررت أن أُخرج القليل من قوتي لأرد على هذا السؤال الغريب بطردها من غرفتي …

آآآخ كل ما أتذكره أنني كُنت بين الحياة والموت حين دخول هذه الطبيبة”.  وأضاف: “عند خروجي من مستشفى كليفلاند، وتحديداً عند بوابة مواقف السيارات أُصبت بدوار جراء زيادة الأدوية كاد يسقطني على الأرض، لأتفاجئ خلال لحظات بأحد الموظفين المسؤولين عن المواقف – Valet Parking يلتقطني قبل الوقوع في جزء من الثانية بمسكة غاية في الإتقان توحي أن هذا الشخص بالفعل قد حصل على تدريب يوائم هذه اللحظات.وإن فكرنا قليلاً بالأمر … بالفعل فهو موظف يعمل في المستشفى، ويجب عليه أن يتعلم كيفية التعامل مع مثل هذا المواقف التي قد تُنهي حياة شخص ما إن لم يُحسن التعامل معها، وهذا ما حصل بالضبط معي أحسن التعامل مع موقفي.

“Sir, Are you okay?, Don’t worry I’m here with you سيدي هل أنت بخير؟ لا تقلق أنا هُنا معك، هي الكلمة الأولى التي أتذكرها أيضاً من هذا الموقف … أجلسني الموظف على كُرسي متحرك في وقت قياسي، وقال لي: سآخذك الآن إلى قسم الطوارئ، أرجوك لا تقلق …  أنا معك … كُلنا معك هُنا”. حيرني حقاً هذا الموظف الذي كان بالفعل يعمل في مواقف سيارات وليس في قسم الإسعافات الأولية. على كُل حال … وجدت أن العلاج كان علاجاً نفسياً بالدرجة الأولى على جميع الأصعدة في المستشفى، إبتداءاً من موظفي المواقف وانتهاءاً بالأطباء الكِبار وأحمد الله أن الأمر انتهى الآن على خير”.

عاد خالد لبلده … ومن سوء حظه دخلت أمه المستشفى ليُنجَز فيها إحدى العمليات الجراحية التقليدية، ويُصدم وقتها أن هذا االمستشفى المعروف الذي أشرف على عملية والدته نسي أطبائه أن يفحصوا فصيلة دمها قبل دخول غرفة العمليات … ليمروا بربكة خطيرة كادت تؤدي بحياتها، ولتنتهي هذه الربكة على خير والحمدلله بخروج والدته بسلام.

قصص قصيرة

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

هدية أحمد رويحل

عزيزي وصديقي أحمد مشرف،  كل عام وانت بألف خير وعقبال سنين كُثر قادمة لك بإذن الله كلها نجاح وازدهار وتأثير في كل من حولك ومن يقرأون لك. أكتب لك من القاهرة تلك المدينة التي أعلم أنك تُحبها وهي تُحبك كثيرًا، تُخبرني شوارع الزمالك بذلك كل

للأعضاء عام

حادث أمام منزلي

عند عودتي إلى المنزل الأسبوع الماضي، وجدت سيارة قد اصطدمت بعنف أمام مرآب أحد الشقق. كان الاصطدام غريبًا في ممر ضيق للسيارات وشديدًا لدرجة جعلتني اقتنع أن السيارة قد انتهى أمرها مع خروج كل «الآيرباجات» من الجهة الأمامية، واعتقادي أن السائق قد انتهى أمره في البداية. ركنت السيارة

للأعضاء عام

عندما تكون المرأة صاحبة شخصية واقعية

«أتعرف من هؤلاء؟» تسألني جارتنا العزيزة «مارينا» ٥٥ سنة، وهي أمريكية/سيلڤادورية عاشت معظم حياتها في نيويورك. «توقعت أن تسألني عن هذه السيدة وهذا الطفل اللذان تراهما يوميًا هنا». ولأعطي فكرة أفضل، مارينا تسكن مع ابنها بنجامين وابنتها ناتالي (مدربة بناتي في السباحة)، في الشقة المباشرة تحت منزلي، هنا بجانب

عندما تكون المرأة صاحبة شخصية واقعية