تخطى الى المحتوى

مقابلة شخصية !!

أحمد مشرف
أحمد مشرف

حكى لي شابٌ كريم (كان أحد المتقدمين لإحدى الوظائف التي سخرني الله لإجراء مقابلتها الشخصية) ما يلي:

« كنت أعمل موظفاً في إحدى إدارات البنوك السعودية وتحديداً في قسم طباعة بطاقات الصرّاف (المجدَدةَ)  ليتم إرسالها للعملاء بناءاً على تواريخ إنتهاء البطاقات الموجودة لديهم … »

« وحقيقةً أخي نحن شباب ويفهم بعضنا الآخر، ولذا سأحكي لك أحد المواقف الطريفة في عملي … مرة أتيت إلى العمل ولم يكن لي مزاج بأداء أي مهمة (طباعة بطائق الصراف)  فذلك اليوم ، فقررت بحركة مباغتة فصل الكهرباء عن جهاز الطباعة لأُكمل اليوم مرتاحاً دون طباعات وتوزيع

 استغرب رئيسي عندما علم بتوقف الآلة ، فقرر محاولة إصلاح الجهاز بنفسه عدة مرات دون جدوى ، وبطبيعة الحال لا يمكنه تخيل أن فيش الكهرباء ليس متصلاً لأن ذلك لم يحدث مسبقاً على الإطلاق ، على العموم قرر الإتصال على قسم « الآي تي » محاولاً حل المشكلة ، ولم تمر ساعة إلا وأحد موظفي « الآي تي » قد حضر ليمد يد العون وطبعاً لم تُجدي محاولاته أيضاً ، وعليه قرر أخذ الآلة معه ليفحصها في مكتبه ، وعندها تفاجئ بفصل التيار الكهربائي عن الطابعة وليتم حل المشكلة بانتهاء آخر ساعة في دوام لي في ذلك اليوم» .

لستُ خبير الموارد البشرية أو في إجراء المقابلات الشخصية ، لكن ما تعلمته بكل بساطة أن تضع نفسك مكانه !

ولا ضير بقليلٍ من الثقة الزائدة ، فلا يوجد من يوظف شخص « عادي » وبطبيعة الحال «  المتكاسل» أيضاً ، فأدعوك للثقة.

عن العمل وريادة الأعمال

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

يا صديقي لا أحد يهتم بك حبًا فيك

في الأعمال: لا يكترث الآخرون في الحقيقة بك أو بمشاعرك أو بحسن نواياك، بنفس القدر الذي يكترثون فيه لمصالحهم الشخصية. هذا أمرٌ طبيعي، وإنكاره ضربٌ من الوهم. سيجاملك الاخرون إن طلبت الدعم مرة واحدة، وسيستمرون – دون مجاملة – إن أقرنت هذا الدعم بالمصلحة. من النادر أن تجد شخصًا يشتري جهاز

يا صديقي لا أحد يهتم بك حبًا فيك
للأعضاء عام

أكبر ثروة يمتلكها الإنسان المعاصر

هي قدرته على التحكّم في وقته، كما يُشير مورجان هوسل في الكثير من كتاباته الاقتصادية. لا يجب أن يركّز الإنسان على بناء ثروة، أو البحث عن إمكانية شراء أشياء استهلاكية جديدة. بل على إمكانية خلق نمط حياة يستطيع فيها إدارة وقته؛ يومًا بيوم، كما يشاء. هذه

للأعضاء عام

نوع من أنواع الكسل (أو الغرور)

أن تكون أكثر من نصف كتابات الكاتب عن الكتابة. أو أن يتحدث المغني بإسهاب عن دروسه في تعليم الغناء، أو أن تقوم جهة مهنية بالحديث عن مِهْنِيَّتهَا. الإنتاج صعب، والتعليم سهل.. إن لم يكن هناك شيءٌ يغطي مساحات أكبر من الإنتاج الفني. TRANSLATE with x