تخطى الى المحتوى

نُريد أن نرى توقيعك

أحمد مشرف
أحمد مشرف

هناك أسباب كثيرة تجعل الكاتب والملحن والرسام يضعون أسمائهم على أعمالهم، وقد يكون توقيعهم ذو قيمة عالية للآخرين أكثر مما يتوقع الفنان.

أجد أن السبب الأول هو ارتباطهم العاطفي نحو أعمالهم … فلا يريدون أن تظهر حتى وإن كانت مليئة بالعيوب دون أسمائهم أو تواقيعهم، لأنها “هُم” في النهاية.

كُنت ولازلت أقترح على أي شخص اجتهد في عمل ملف أو عرض أو مشروع ما أن يضع إسمه وتاريخ تنفيذه (قبل إسم الشركة) عند التسليم.  والسبب ببساطة … أنه سيحرص على إخراج أفضل ما يمكن إخراجه .  ولعلني أجد أن أهمية التاريخ تكمن في تذكير صاحب الملف بحالته النفسية وخبرته المتوفرة وقت التنفيذ! أكثر من كونها تعريفاً لمستقبل الملف عند وقت التنفيذ الفعلي.

نُريد أن نرى توقيعك على المزيد من الفنون والمزيد من الملفات … والمزيد من المحاولات التي ستخاف من وجود إسمك عليها!

إياك أن تصنع شيء سخيف … فإسمي موجود عليه

– جيرارد هينيكين (صاحب العلامة التجارية:  بيرة هينيكين)

سيكلوجيا الإنسانمقالات عن سلوك الفنانين

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

لا تبحث عن الحرية، ابحث عن الاستقلال

لا تبحث عن الحرية، ابحث عن الاستقلال
للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

تذكير باستشعار نِعم التكنلوجيا

قرأت اليوم اقتباسًا عظيم: «أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر». – آرثر سي كلارك تعلّمت – بما فيه الكفاية – في حياتي، أن حجم المُسلّمات من النِعم في عقولنا، أكثر بكثير من حجم ما نعتقد أننا من الممكن أن نخسره. التكنلوجيا علي الأقل.