تخطى الى المحتوى

وأموتُ فيك ... أموتُ فيك

أحمد مشرف
أحمد مشرف

«وأموتُ فيك … أموتُ فيك …متى تموت على بلادي!» كلمات غنتها فايا يونان لتستمر في التعبير عن مشاعرها اتجاه وطنها المفقود … منذ أكثر من عام على ظهورها الشهير في شعر وأغنية لـــبلادي.

ليس لها إلا أن تستخدم فنها لتحرك شخصاً ما في مكان ما في هذا العالم.

وهنا أقول أن الفن يجلب الكثير من الإنسانية على الطاولة، ولا يزال الكثيرين حولنا يبتعدون عنها خطوات.

أترككم مع نوعاً آخر من الفنون …


أحب يديك كلمات: مهدي منصور وآداء: فايا يونان

عيناك حلمي الذي سيكون

كبيراً كما يحلم المتعبون

كبيراً كخير بلادي

يداك تلوّح للعائدين

وتحمل خبزاً إلى الجائعين

أحبُ يديكَ…

وأكثر أكثر أحب بلادي

ستكون لي لو تعشق الأوطان مثلي

سأكون لك لو عاد للأوطان أهلي

عرسي هنالك حيث يحملني فؤادي

وأموت فيك أموت فيك

متى تموت على بلادي

وأنا أحبك كي ندوس على المدافع 

وتضيق بالأطفال ساحات الشوارع 

ومتى يعود الصبح من بين الرماد

سأموت فيك أموت فيك 

وقد أخونك مع بلادي

مقالات عن سلوك الفنانين

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

دعوة للاهتمام بفترة التجربة

بغض النظر عن المدة التي قد تستغرقها تجربة الأشياء والمهام والوظائف، وحتى العلاقات الجديدة (سواء الرومنسية أو المهنية)، فإنها ستكشف عن بعض الاختلافات بين الأفراد. هذه الاختلافات مهما حاول كل الأطراف إخفاءها، سوف تتجلى في التعبير عن أعماق الذات، التي قد لا تكون بالضرورة سلبية، بل متنوعة. فترة التجربة، هي

للأعضاء عام

الشهرة لا تعني المال

أقابل آنسة من معارفي في إحدى مهرجانات السينما، أسألها عن حالها وحال السينما، وعن حال الجميع هنا، لتخبرني: «هل تعلم ما هو القاسم المشترك بين كل من تراهم هنا؟ الجميع أنيقين. والجميع مفلسين». ثم أقابل أحد الأصدقاء، يحكي لي عن بضعة أشخاص معروفين في الوسط الفني، يعانون – رغم شهرتهم الواسعة

للأعضاء عام

لا بأس بالتكرار

كلامي اليوم موجّه للفنانين بكل حِرفِهم. لا بأس بالتِكرار. حياتك عبارة عن أيام عديدة، وعندما يطّلع على أعمالك المتابعين فإنهم ليسوا بالضرورة هم نفسهم الذين اطّلعوا على أعمالك قبل سنتين أو ثلاثة. وبطبيعة الحال، هناك أعمال معينة تهتم بها أنت شخصيًا أكثر من