تخطى الى المحتوى

المدونة بحلّتها الجديدة

أحمد مشرف
أحمد مشرف
1 دقيقة قراءة
المدونة بحلّتها الجديدة
Photo by Sincerely Media / Unsplash

أحيانًا يحتاج الإنسان أن يورّط نفسه بوعود غريبة لكي يتمكّن من إخراج نفسه بسلام من هذه الوعوُد، من أجل أن يضمن الإنجاز.

وأحيانًا يحتاج أن يحوف نفسه بمن يساعدوه على تحقيق الوعود التي قطعها على نفسه. مثل وعدي أن أتوقّف عن الكتابة - والتي لا أرى فيها إلا واجبٌ أخلاقي أكثر من كونه هواية جانبية - حتى يكتمل تعديل المدونة. وبعدها سأعود للنشر المنتظم كما اعتدت من نفسي، واعتاد القارئ الكريم.

وها هي المدونة بحلّتها الجديدة قد ظهرت، وجاهزة لاستقبال انتباهكم، بعد بالغت بدلالي على أخي العزيز فؤاد الفرحان، الذي قاد رحلة التحول لهذه المدونة إلى شكلها الجديد.

اقتديت بذوقه الرفيع، واخترنا اللون الأزرق في بعض جنبات التصميم، لكيلا يقول قائل إنني نسخت شكل مدونة أستاذنا في التدوين بالكامل.

سنكمل رحلة المقالات يا رفاق!

وحتى مقالتنا القادمة، أتمنى لكم قراءة ماتعة.

عن الكتابة

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

كيف نتعامل مع توسّلات من سيموتون قريبًا؟

مع قرب الألفية الماضية، حصل حادث مأساوي للروائي الشهير ستيفن كينج، وصف تأثيره: «أصبحت مشيتي مختلفة عمّا كانت عليه من قبل»، وأصبح أيضًا كما قال في مقدمة الجزء الأول من سلسلته «برج الظلام»؛ أكثر تأملًا في مسألة التقدّم في العُمر، التي كان عقله يتقبّلها

كيف نتعامل مع توسّلات من سيموتون قريبًا؟
للأعضاء عام

استراتيجيات جديدة في التدوين

هذه المقالة خاصة للأحباء القدماء المخلصين بوقتهم وذهنهم لما يُكتب في هذه المدونة منذ أكثر من عشر سنوات. أود أن أعطي نفسي الحق بتجديد اعترافي اليوم، أن المهمة الأصعب في التدوين ليس إيجاد الأفكار أو الإلهام أو البحث عن موضوعات تستحق الكتابة عنها، بل على العكس، أُواجه تحديً

للأعضاء عام

تفاعلات القرّاء

هنا بعض التأملات عن القرّاء. 1. لأن حِرفة الكتابة تتسم بشكلٍ عام بالوِحدة، فإن الكاتب – أي كاتب – على ما أظن، يستمتع جدًا بتفاعل القرّاء معه في الحياة الواقعية، وعلى الإنترنت (أُفضّل أن أستثني تعليقات التواصل الاجتماعي لأنها غالبًا ما تكون خارج السياق