تخطى الى المحتوى

كلمة.. جملة.. صفحة.. كتاب

أحمد مشرف
أحمد مشرف
كلمة.. جملة.. صفحة.. كتاب

… أو كما قال الكاتب ستيفن كينج، تتحول الكلمة لجملة، ثم لقطعة ثم لصفحة ثم تنتهي على شكل كتاب.

يتفاجأ الإنسان من قدرته على التخيُل ومقدار ما يملك من تعبير داخله عندما يحاول أن يقول شيًء ما أمام شاشته على الكمبيوتر. أتفاجئ من نفسي كل يوم في الحقيقة.

مثل ذلك الملحن.. عندما يجلس مع نفسه ليريد التعبير عمّا بداخله في لحنه الجديد. وأيضًا الرسّام، والمخترع، الذي يبحث عن حل معضلة ما في هذا العالم.

يبدأ الأمر بفكرة.. ثم فكرة مطولة.. ثم مشروع.. ثم ينتهي كقطعة فنية. هذه العملية تُسمى «فن».

الأغلبية لا يودون الجلوس مع أنفسهم ليقلبوا أفكارهم.. العامة يبحثون عن تلقي المزيد من الأوامر. فالإنصات لأوامر الآخرين أسهل من الإنصات لأنفسنا.

الفكرة دائمًا موجودة، كما يوجد الكسل معها.

الفكرة تستدعي أحيانًا بعضًا من المثابرة وعدم الخوف، لتُصبح في نهاية المطاف قطعة فنية.

الفنان هو من يعيش على تكرار السطر السابق.

العامة، من يعيشون على قرارات يومية أسهل من السطر قبل السابق.

لا عيب فيهم كلهم.. لكن العيب عندما نعلم أن لأفكارنا قيمة، ونقرر أن نختار الطريق الأسهل دومًا.

عن الكتابةمقالات عن سلوك الفنانين

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

المدونة بحلّتها الجديدة

أحيانًا يحتاج الإنسان أن يورّط نفسه بوعود غريبة لكي يتمكّن من إخراج نفسه بسلام من هذه الوعوُد، من أجل أن يضمن الإنجاز. وأحيانًا يحتاج أن يحوف نفسه بمن يساعدوه على تحقيق الوعود التي قطعها على نفسه. مثل وعدي أن أتوقّف عن الكتابة - والتي

المدونة بحلّتها الجديدة
للأعضاء عام

دعوة للاهتمام بفترة التجربة

بغض النظر عن المدة التي قد تستغرقها تجربة الأشياء والمهام والوظائف، وحتى العلاقات الجديدة (سواء الرومنسية أو المهنية)، فإنها ستكشف عن بعض الاختلافات بين الأفراد. هذه الاختلافات مهما حاول كل الأطراف إخفاءها، سوف تتجلى في التعبير عن أعماق الذات، التي قد لا تكون بالضرورة سلبية، بل متنوعة. فترة التجربة، هي

للأعضاء عام

استراتيجيات جديدة في التدوين

هذه المقالة خاصة للأحباء القدماء المخلصين بوقتهم وذهنهم لما يُكتب في هذه المدونة منذ أكثر من عشر سنوات. أود أن أعطي نفسي الحق بتجديد اعترافي اليوم، أن المهمة الأصعب في التدوين ليس إيجاد الأفكار أو الإلهام أو البحث عن موضوعات تستحق الكتابة عنها، بل على العكس، أُواجه تحديً