تخطى الى المحتوى

الانتقاد مع موراكامي

أحمد مشرف
أحمد مشرف
2 دقائق قراءة

درس جديد في تقبّل (أو هندسة الانتقاد) من الروائي الكبير موراكامي في الأسفل.

لا أود أن نعتبر ما يقوله موراكامي محصور داخل عالم الكتابة فحسب، بل في كل مجالات الحياة، وفي الأعمال الفنية على وجه الخصوص. ولذلك دائمًا ما أُشجِّع على ضرورة «عدم تقبّل الانتقاد العشوائي» والميل أكثر إلى «البحث عن الانتقاد المدروس بوعي»، والسبب أن الانتقادات التي تأتي من كل حدبٍ وصوب دون أن نطلبها (بعد أن تم إنجاز الأعمال) لا تُفيد بقدر ما تُحبط، وتدفعنا أكثر إلى عدم الاستمرار.

أعرف أن هناك دائمًا مجالٌ للتحسين، إلا أن محاولة الوصول إلى الكمال من شبه المستحيلات في عالم الفنون وعالم تفاوت الأذواق البشرية.

«بغض النظر عما كتبته، فمن الممكن تحسينه. قد نشعر أن ما توصلنا إليه ممتاز، بل ومثالي، ولكن تظل الحقيقة أن هناك دائمًا مجال للتحسين. لهذا السبب أسعى جاهداً إلى تنحية كبريائي واحترامي لذاتي جانبًا عند إعادة الكتابة، وتهدئة المشاعر التي تولدها العملية الإبداعية. يجب أن أكون حريصًا على عدم تبريدها أكثر من اللازم، لأن ذلك سيجعل إعادة الكتابة مستحيلة. يجب علي أيضًا أن أجهز نفسي للتعامل مع التعليقات التي تأتي من القراء الخارجيين. على الرغم من أن انتقاداتهم قد تكون مؤلمة، إلا أنني لا أزال بحاجة إلى التحلي بالصبر للاستماع إلى ما يقولونه. على النقيض من ذلك، أنا لا آخذ الانتقادات التي تأتي بعد نشر الرواية على محمل الجد.»

– موراكامي، هاروكي. الروائي كمهنة (ص102).

 

عن الكتابةمقالات عن سلوك الفنانين

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

كيف نتعامل مع توسّلات من سيموتون قريبًا؟

مع قرب الألفية الماضية، حصل حادث مأساوي للروائي الشهير ستيفن كينج، وصف تأثيره: «أصبحت مشيتي مختلفة عمّا كانت عليه من قبل»، وأصبح أيضًا كما قال في مقدمة الجزء الأول من سلسلته «برج الظلام»؛ أكثر تأملًا في مسألة التقدّم في العُمر، التي كان عقله يتقبّلها

كيف نتعامل مع توسّلات من سيموتون قريبًا؟
للأعضاء عام

المدونة بحلّتها الجديدة

أحيانًا يحتاج الإنسان أن يورّط نفسه بوعود غريبة لكي يتمكّن من إخراج نفسه بسلام من هذه الوعوُد، من أجل أن يضمن الإنجاز. وأحيانًا يحتاج أن يحوف نفسه بمن يساعدوه على تحقيق الوعود التي قطعها على نفسه. مثل وعدي أن أتوقّف عن الكتابة - والتي

المدونة بحلّتها الجديدة
للأعضاء عام

دعوة للاهتمام بفترة التجربة

بغض النظر عن المدة التي قد تستغرقها تجربة الأشياء والمهام والوظائف، وحتى العلاقات الجديدة (سواء الرومنسية أو المهنية)، فإنها ستكشف عن بعض الاختلافات بين الأفراد. هذه الاختلافات مهما حاول كل الأطراف إخفاءها، سوف تتجلى في التعبير عن أعماق الذات، التي قد لا تكون بالضرورة سلبية، بل متنوعة. فترة التجربة، هي