تخطى الى المحتوى

قبل خمسة أجيال، ومدارسنا !

أحمد مشرف
أحمد مشرف

The economy has changed, probably forever. School hasn’t” – Seth Godin”

« الإقتصاد تغير، تقريباً للأبد ..  والمدرسة لم تتغير – سيث قودين »

قبل أربعة أو خمسة أجيال من جيلنا الحالي (أجداد والديك تقريباً) لم يكن الإنسان وقتها في جميع أصقاع الأرض يذهب لشخص آخر مُهندماً يحمل شهادة (أكاديمية) معينة ، ليطلب وظيفة !!!

كان الكل جزء من منظومة تنمية موحدة، فجد والدي على سبيل المثال كان يعمل كمشرف على بستان في المدينة المنورة، وبعض أجداد تلك الفترة كانوا يحرثون الأرض للزراعة، والبعض ينشغل بالخبَز وآخرين بالرعي أو الحدادة أو النجارة، ليضع كل منهم لونه في لوحة الحياة حسب مايستهوي عمله. وقد تتمثل مهمة “الصبي” في البدايات كطريق لتلقي الخبرة وتعلم الصنعة.

يؤمن الرجل التسويقي المعروف سيث جودين (Seth Godin) أن المدارس التقليدية الحالية تعتبر بقاية غير معالجَة لعصر الثورة الصناعية (حتى عام 1950 تقريباً) وحلول غير صحيحة تتناسب مع عصرنا المعلوماتي الحالي، ليفسَر ذلك كما يلي:

١- ماقبل الثورة الصناعية:

وذلك حسبما ذكرت بدايةً ، أن كل فرد يعمل في مجال معين يكمل بعضه الآخر.

٢- الثورة الصناعية (ظهور المدارس بشكلها الحالي):

يتم تخريج مجموعة من الأفراد بعد تلقيهم دروس محددة بتخصص محدد، بأعداد محددة، ثم إلى تدريب محدد ليكونوا موظفين (في مصنع/تصنيع محدد). وذلك ما يفسر مجموعة استنتاجات منها:

– معظم أثرياء تلك الفترة هم من ملاك المصانع أو أصحاب صناعات معينة كـ آندرو كارنيجي، هنري فورد، توماس آديسون وغيرهم (وبقية المجتمع يعملون لديهم بعد تخرجهم من المدارس)

– كِبر أعمار أصحاب المصانع والثروات خلال تلك الفترة (بعكس مانراه خلال جيل ثورة المعلومات وريادة الأعمال الحالي ومن خير الأمثلة: بيل جيتس مؤسس مايكروسوفت، ومارك رزنبيرج مؤسس فيسبوك) ، وذلك لطول الفترة النسبي لتجميع الثروة.

٣- مابعد الثورة الصناعية (ثورة المعلومات):

ويتمثل بشكل عام جداً  اتقانك لمجموعة مهارات معاصرة كالكمبيوتر والإنترنت لتتمكن من الإتصال حول العالم مع أي شخص، فبالتالي سهولة ممارسة أي نشاط تجاري أو تسويقي (معلوماتي) مع أي شخص في العالم. فمن يملك المعلومة الصحيحة بفكرة وعمل  صارمين يملك القوة (Knowledge is Power ).

شخصياً…

– معظم دوراتي التدريبية وورش عملي وبرامج التعليم المشترِك فيها، خارج دولتي مع أشخاص عديدين من شتى بقاع العالم وذلك ببساطة  عبر استخدام الإنترنت وجدولة الإجتماعات كبرامج مشابهة لسكايب وبالطبع استخدام الإيميلات ليتم ارسال المواد عبرها وبطبيعة الحال تطبيق مفهوم الدراسة والتدريب عن بعد بكل بساطة. وأكاد أجزم أن جودتها تفوق معظم دوراتنا التدريبية وجهاً لوجه مع بعض المدربين هنا !

– جميع أعمالي واحتياجاتي الجرافيكية الحالية (Graphic Designs/Branding) تتم مع سيدة تعمل لدي بشكل منتظم وسريع ورخيص والأهم من ذلك بجودة عالية  تسكن في دولة تقع في شرق أوروبا إسمها “فويفودينا” عاصمتها “نوفي ساد” ، هل سمعتم عنها من قبل؟؟ (*) ،  والسبب في ذلك بعض خيبات الأمل من الإخوة والأخوات العاملين في نفس المجال في بلدي ولِأجد ضالتي هناك.

– اكتب لكم تدوينتي هذه باستخدام هاتفي الذكي بكل يسر وسهولة !

في نظري من يملك المعلومة والمهارة الحياتية المعاصرة سينجح، وليس من يملك معلومة عصر الثورات الصناعية. 

أدعوك معي للتخيُل حول الفرق (عصر الثورة الصناعية وعصر المعلومة) …..

للإستزادة حول هذا الموضوع، أدعوكم لمشاهدة هذا الفيديو:

http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=sXpbONjV1Jc

دمتم بود

Amoshrif@


(*)

من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
 فويفودينا (بالصربية:Војводина) هي مقاطعة صربية ذاتية الحكم[1] تقع في شمال صربيا، تضم فويفودينا حوالي 27% من مجموع سكان صربيا إذ يبلغ عدد سكان المقاطعة نحو 2,031,992 نسمة (2002) ,وتقع في الجزء الشمالي في صربيا في سهل بانيونيان ,في أوروبا الوسطى,وعاصمتها نوفي ساد وهي أكبر مدينة في المقاطعة. يبلغ مساحتها 21.553كم2[2], بينما ثاني أكبر مدينة في المقاطعة هيسوبوتيكا,وتبلغ عدد اللغات الرسمية 6 لغات، وتوجد أكثر من 26 مجموعة عرقية[3].[4] يحدها من الغرب كرواتيا,ومن الشرق رومانيا,ومنالشمال المجر,ومن الجنوب مدن صربيا[5]
عن العمل وريادة الأعمالمقالات عن سلوك الفنانين

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

يا صديقي لا أحد يهتم بك حبًا فيك

في الأعمال: لا يكترث الآخرون في الحقيقة بك أو بمشاعرك أو بحسن نواياك، بنفس القدر الذي يكترثون فيه لمصالحهم الشخصية. هذا أمرٌ طبيعي، وإنكاره ضربٌ من الوهم. سيجاملك الاخرون إن طلبت الدعم مرة واحدة، وسيستمرون – دون مجاملة – إن أقرنت هذا الدعم بالمصلحة. من النادر أن تجد شخصًا يشتري جهاز

يا صديقي لا أحد يهتم بك حبًا فيك
للأعضاء عام

أكبر ثروة يمتلكها الإنسان المعاصر

هي قدرته على التحكّم في وقته، كما يُشير مورجان هوسل في الكثير من كتاباته الاقتصادية. لا يجب أن يركّز الإنسان على بناء ثروة، أو البحث عن إمكانية شراء أشياء استهلاكية جديدة. بل على إمكانية خلق نمط حياة يستطيع فيها إدارة وقته؛ يومًا بيوم، كما يشاء. هذه

للأعضاء عام

دعوة للاهتمام بفترة التجربة

بغض النظر عن المدة التي قد تستغرقها تجربة الأشياء والمهام والوظائف، وحتى العلاقات الجديدة (سواء الرومنسية أو المهنية)، فإنها ستكشف عن بعض الاختلافات بين الأفراد. هذه الاختلافات مهما حاول كل الأطراف إخفاءها، سوف تتجلى في التعبير عن أعماق الذات، التي قد لا تكون بالضرورة سلبية، بل متنوعة. فترة التجربة، هي