تخطى الى المحتوى

للفنان والكاتب: إياك أن تُجوّع نفسك

أحمد مشرف
أحمد مشرف
للفنان والكاتب: إياك أن تُجوّع نفسك
Photo by Andrew Neel on Unsplash

يعتقد نسيم نيكولاس طالب (مؤلف الكتاب الشهير: البجعة السوداء) بأن أحد الاستراتيجيات التي تجعلنا أصحاب تاريخ مهني (غير قابل للكسر) هي في عدم البحث عن خيارات وظيفية متوسطة المردود والكفاءة العقلية. «يجب أن يكون للكتاب الأدبيين وظيفة وضيعة أو (إن أمكن) سهلة المهام، وأن يكتبوا في أوقات فراغهم. وإلا فإن الكتابة من أجل لقمة العيش وفقًا لمعايير الآخرين تحط من قدر أدبهم. نفس الشيء بالنسبة للفنانين. لم يكن أفضل الفلاسفة أكاديميين، لكن كان لديهم وظيفة أخرى، لذلك لم تفسد فلسفتهم المهنية».

شخصيًا أتفق مع هذا الرأي جدًا، سأشرح من زاويتي لماذا:

  1. إن كنت فنّانًا بالكاد تجد مصروف يومك، فإنك ببساطة لن تستطيع أن تبدع في إنجازك أيًا كان ما تمارسه. العمل والاستقرار المالي هنا قد يشغل وقتك، لكنه في المقابل يعطيك مساحة ذهنية أفضل. تصبح بعدها المسألة بالنسبة لك مسألة تنظيم جدول من أجل فنّك، وليس حمل هموم مالية.
  2. التضحيات تكون بعيدًا عن الأمور الأهم في حياتك؛ أن تضحي بقبولك بساعات عمل إضافية أفضل من أن تضحي بتسويق شيء لا تؤمن به من خلال فنّك من أجل الحصول على بعض المال. الأخ الكريم ماهر موصلي تحدث عن هذا الأمر في لقائه الأخير الرائع.
  3. الوظيفة/العمل بشكل عام يجعلنا أكثر انضباطًا، عكس الفنون عندما تسيطر بشكل كام على حياتنا، فهي تدفعنا للكسل أكثر من النشاط. الفنان النشيط والغزير استثناء.

أميل للاعتقاد بأن ما يفعله الكثير من الشباب الفنانين أو الموظفين الجزئيين (Freelancers)، جيد إن كان يحقق ثلاث أشياء في حياتهم: أولًا: عدم اضطرارهم للبحث عن سُلف من الآخرين (فهنا لم يعد نمط حياتهم حرًّا كما يعتقدون). وثانيًا: قدرتهم على تعليم ذواتهم الانضباط في الاستثمار أو الادخار. وثالثًا: ممارسة العمل بشكل شبه ذاتي، وليس مُقادًا بكلمة نسميها مجازًا «شغف».. وأُلصق هنا أهمية تغطية المصاريف والاحتياجات الأساسية، إلى جانب القليل من الترفيه.

عن العمل وريادة الأعمالمقالات عن سلوك الفنانين

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

عن التقاعد المبكّر: مقالة للمكروفين في حياتهم

التقاعد المبكر فكرة ساحرة. تستمد سحرها لأنها غير متناولة في اليد.

عن التقاعد المبكّر: مقالة للمكروفين في حياتهم
للأعضاء عام

لا نحتاج للمزيد من المطاعم الغالية

خضت في نقاش مؤخرًا مع إحدى الآنسات حول مفهوم جديد لأحد المطاعم التي قررت أن تبدأ نشاطها مؤخرًا في مدينة جدة. المطعم (أو المكان) الذي لا أفُضِّل ذكر اسمه، يستهدف فئة محددة من العملاء، وهم أبناء الطبقة المخملية، أو كما يفضّل المكان أن يسمّيهم

لا نحتاج للمزيد من المطاعم الغالية
للأعضاء عام

يا صديقي لا أحد يهتم بك حبًا فيك

في الأعمال: لا يكترث الآخرون في الحقيقة بك أو بمشاعرك أو بحسن نواياك، بنفس القدر الذي يكترثون فيه لمصالحهم الشخصية. هذا أمرٌ طبيعي، وإنكاره ضربٌ من الوهم. سيجاملك الاخرون إن طلبت الدعم مرة واحدة، وسيستمرون – دون مجاملة – إن أقرنت هذا الدعم بالمصلحة. من النادر أن تجد شخصًا يشتري جهاز

يا صديقي لا أحد يهتم بك حبًا فيك