تخطى الى المحتوى

ليست الموهبة ، بل التدريب والعمل !

أحمد مشرف
أحمد مشرف

« أنت موهوب لا يمكنني أن أكون مثلك ، فعلاً أنت محظوظ . أسمع هذه الجملة دائماً ولا يعلمون أنني أتدرب على هذه الموهبة منذ ١٥ سنة »

– ديريك سيفيرس (مغني و مؤسس موقع سي دي بيبي)

يذكر مالكلوم جلادويل في كتابه ( أوتلايرز – Outliers) أن معظم المواهب التي تحولت لثورات نجاح عالمية قد سبقها ساعات تدريب وعمل لا يمكن للبعض تصورها. فمثلاً أكثر من ١٠،٠٠٠ ساعة تدريب في قسم البرمجة كان قد صرفها  بيل جيتس في جامعته التي خرج منها ، وقد حكى تفاصيل تلك الأيام … « كنت أنام متأخراً ، واستيقظ مبكراً قبل الشروق لأبدأ عمل التطوير والبرمجة وأمضي معظم يومي هناك »

ويذكر جلادويل أيضاً ، أن فرقة (البيتلز – The Beatles ) قد غنت وعزفت لفترات تتجاوز ٦ ساعات يومياً  على مدار عدة سنوات وليتجاوزوا بذلك حاجز الـ ١٠،٠٠٠ ساعة تدريب كمحصلة ، قبل أن يصل إسم البيتلز لما وصل إليه من مستوى شهرة ونجاح.

التدريب .. التدريب .. التدريب

مصطلح سمعته وقرأته في عدة مواد لعدة ناجحين عالميين ، فلا يمكن لموهبة مكتشفة أن تكون ثورة نجاح في أيام أو لحظات « مصادفة » !

أدعوكم  لقراءة كتاب ( الموهبة لا تكفي ، جون ماكسويل)  حيث يتناول هذا الموضوع من عدة جوانب ليثبت أن الموهبة حتماً لا تكفي إن كانت من دون عمل.

 

كُتب واختيارات للقراءةمقالات عن سلوك الفنانين

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

دعوة للاهتمام بفترة التجربة

بغض النظر عن المدة التي قد تستغرقها تجربة الأشياء والمهام والوظائف، وحتى العلاقات الجديدة (سواء الرومنسية أو المهنية)، فإنها ستكشف عن بعض الاختلافات بين الأفراد. هذه الاختلافات مهما حاول كل الأطراف إخفاءها، سوف تتجلى في التعبير عن أعماق الذات، التي قد لا تكون بالضرورة سلبية، بل متنوعة. فترة التجربة، هي

للأعضاء عام

الشهرة لا تعني المال

أقابل آنسة من معارفي في إحدى مهرجانات السينما، أسألها عن حالها وحال السينما، وعن حال الجميع هنا، لتخبرني: «هل تعلم ما هو القاسم المشترك بين كل من تراهم هنا؟ الجميع أنيقين. والجميع مفلسين». ثم أقابل أحد الأصدقاء، يحكي لي عن بضعة أشخاص معروفين في الوسط الفني، يعانون – رغم شهرتهم الواسعة

للأعضاء عام

اختيارات متفرقة ٢، ديسمبر ٢٠٢٣م

ربما سيعي القارئ العزيز أن الاختيارات المتفرقة تأتيه من ناحيتي عندما يتزامن توقيتها مع السفر، ولحرصي إلى عدم الانقطاع وضيق الوقت لكتابة مقالات طويلة، فإنني ربما أُرشِّح له بعض الاختيارات التي أجدها بالفعل تستحق المشاهدة أو القراءة، وها هي اقتراحين: * لقاء مارك مانسون مع علي عبدال (عن كيفية