تخطى الى المحتوى

حياة ميتة وحياة حية

أحمد مشرف
أحمد مشرف

يُشير الباحث والكاتب المخضرم «روبرت جرين» إلى مفهوم يستحق الذِكر والتذكُّر باستمرار، وهو أن الإنسان في مختلف مراحل حياته يعيش بين وقتين «وقتٌ حي» و «وقتٌ ميت». أو كما أوضح هذا المفهوم لتلميذه «رايان هوليدي» بقوله: «… بينما ينتظر الناس اللحظة المناسبة، هناك نوعان من الوقت الذي يعيشونه: الوقت الميت حيث يكونان سلبيين وفي حالة تمني؛ ووقتٌ حي، حيث يتعلموا ويتصرفوا ويستفيدوا من كل ثانية نحو مستقبلهم المنشود. أيًا فيهم يمثّل حالتك؟».

ولكن السؤال.. ماذا عن روبرت جرين نفسه؟.. هل أطلق هذا المفهوم في الهواء دون أن يُطبّقه على نفسه؟.. يجيب (هوليدي) على هذا السؤال:

«روبرت هو واحد من أكثر الناس إنتاجية، أعلم ذلك جيدًا لأنه عاش هذه النصيحة فعلًا، فخلال خمسة عشر عامًا، كتب خمسة كتب (أصبحت كلاسيكية) ومن المؤكد أنها ستعيش بعد فترة من موته. ما لا يعرفه الكثيرون عنه هو أن فترة الإبداع التي كانت خلال خمسة عشر عامًا كانت قد بدأت مع بدايات أربعينياته. لكن قبل ذلك، لم يفعل سوى القليل جدًا مما كان يعتقد الناس أنه أنجز في حياته. أعتقد أنه قال مرة أنه عمل في ثمانين وظيفة مختلفة في السنوات التي سبقت عمره الأربعين، بينما كان يبحث عمّا يريد أن يفعله في حياته.»

ويُضيف «هوليدي»: «بالنسبة لمعظمنا، نعيش عقودًا من الوظائف منخفضة المستوى حتى تُصبح في حياتنا بمثابة وصفة الموت (أو ما أطلق عليه جرين وقتٌ ميت). في الواقع، كانت كل لحظة -جيدة أو سيئة في تلك السنوات التي سبقت عمر الأربعين لروبرت جرين – هي تجهيز وتوسيع صورة روبرت الأكبر للعالم. المدراء مريضي النفسية، الرفض، تحركات السُلطة عليه، العلاقات. كل هذه أصبحت رؤًى انعكست في كُتبه وأصبح الكثيرين يتعجّب بها. كل ما سبق أربعينيته كان موادًا خام لنجاحه -منقطع النظير- بعدها، كما يقول.»

الحياة الميتة: هي عندما ننتظر شيئًا ما يحدث. نعيش يومنا دون قضية واضحة تجعلنا نستيقظ من أجلها. وإن صح وصفها من ناحية أُخرى، هي تلك الحياة التي لا تدفعنا كل يوم من السرير لنبدأ اليوم. في الحقيقة، هي حياة مخيفة فعلًا -على الأقل بالنسبة لي- ولكن لحسن الحظ أن هذا النوع من الحياة يمكن له بسهولة أن يكون مؤقتًا، فإحساس الضياع الذي يصيبنا من فترة لأخرى إحساس طبيعي جدًا ويُمثل توقيته معنى الحياة أو الوقت الميت، وقدرة الإنسان بالوعي أن هذا النوع من الحياة مؤقت واختياري بالدرجة الأولى، سيقوده بعدها إلى البحث عن حياة أخرى أو وقت حقيقي ممتلئ بالحياة.

الحياة الحية باختصار.. هي الحياة التي تدفعنا للاستيقاظ من أجلها. دائمًا ما يوجد فيها شيء يخطف أنفاسنا عندما نفكر به أو نعمل عليه، دائمًا ما يوجد فيها شيء سيتحقق عمّا قريب.. كتاب قادم، افتتاح المشروع، الانتهاء من فيلم للعمل على فيلم قادم، السعي لترقية حقيقية ومستحقة، ميدالية ذهبية أو رقم قياسي أو جائزة عملنا على الحصول عليها طيلة أشهر مضت.

تجدُر الإشارة بأن «روبرت جرين» قد أخرج للعالم العديد من أهم كُتب السلوك البشري ومنها: ٤٨ قاعدة في القوة، قوانين الإغواء، ٣٣ استراتيجية في الحرب. وكلها تشكلت وبُنيت على أبحاث شديدة العُمق.


References:

  1. 23 Lessons I Learned From Robert Greene On Strategy, Mastery And Power By Ryan Holiday
  2.  Alive Time Vs. Dead Time: Which Are You In? By Ryan Holiday

سيكلوجيا الإنسانعن العمل وريادة الأعمالمقالات عن سلوك الفنانين

أحمد مشرف Twitter

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. شريك مؤسس في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

تعليقات


المقالات ذات الصلة

للأعضاء عام

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)

سأحكي لكم قصة، قد تكون سطحية. لكن موقفها غيّر حياتي إلى الأبد. السيدة التي أخذت مكاني في إحدى رحلاتي الدولية، اتجهت إلى مقعدي المدوّن على بطاقة صعود الطائرة، وجدت أن سيدة كبيرة في السن كانت قد جلست فيه؛ الذي صادف أنه في الصف نفسه الذي يوجد فيه بقية

ماذا يحصل عندما تُبالغ في اللطف؟ (الجزء الأول)
للأعضاء عام

تذكير باستشعار نِعم التكنلوجيا

قرأت اليوم اقتباسًا عظيم: «أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر». – آرثر سي كلارك تعلّمت – بما فيه الكفاية – في حياتي، أن حجم المُسلّمات من النِعم في عقولنا، أكثر بكثير من حجم ما نعتقد أننا من الممكن أن نخسره. التكنلوجيا علي الأقل.

للأعضاء عام

يا صديقي لا أحد يهتم بك حبًا فيك

في الأعمال: لا يكترث الآخرون في الحقيقة بك أو بمشاعرك أو بحسن نواياك، بنفس القدر الذي يكترثون فيه لمصالحهم الشخصية. هذا أمرٌ طبيعي، وإنكاره ضربٌ من الوهم. سيجاملك الاخرون إن طلبت الدعم مرة واحدة، وسيستمرون – دون مجاملة – إن أقرنت هذا الدعم بالمصلحة. من النادر أن تجد شخصًا يشتري جهاز

يا صديقي لا أحد يهتم بك حبًا فيك