عن العمل وريادة الأعمال

الثقة قبل المال

كنت أتحدث اليوم مع الأخ جورج (أحد موظفي السفارة السعودية في دولة المجر) عن خلاصة عشرته مع سعادة السفير السعودي وسنواته الثمانية عشر التي قضاها في عِشرة السعوديين خصوصاً والعرب عموما ليقول لي:
« يهتم السعوديون لجودة العلاقة الشخصية في أداء الأعمال قبل اهتمامهم بالمردود، فتجدهم يبدأون النقاش حول تفاصيل الأعمال بعد ارتياحهم الشخصي للطرف الآخر، حتى قبل استيعاب المصلحة الحقيقية من العلاقة، وذلك عكس ما أراه من باقي الجنسيات ».
تعليقي: وإن كان ذلك يحسب لنا بشكل ايجابي، فا باعتقادي أن عامل الثقة الشخصية في كل ظروف التواصل تظل هي الأهم، حتى إن لم يترتب عليها أي مصالح أو مردود.
إظهار الحرص على الثقة، إضافةْ لإعطائها، ليست مهمة سهلة، فحتى مشاعر الإستغلال السلبية يظن صاحبها أنه أتقن إخفائها، بينما يعيش كذبتها الطرف الآخر حتى إن كان محدود الذكاء في أحيان كثيرة.
كن كريماْ في هذه المشاعر ليُكرم عليك.

أحمد مشرف

كاتب ومدون سعودي، مؤلف كتاب ثورة الفن، وهم الإنجاز، ومئة تحت الصفر. مقدم بودكاست أحمد مشرف، شريك في بعض المشاريع الصغيرة. مقيم بين ميامي وجدة.
زر الذهاب إلى الأعلى