سيكلوجيا الإنسان

لماذا نبتسم في صور قنوات التواصل الاجتماعي؟

… لأننا أمام الكاميرا لحظتها، ولسنا أمام الواقع.

أذكر جيداً بعض اللحظات التي التقطت فيها صور بابتسامة كبيرة مع آخرين، لتنتهي تلك الأجزاء من الثانية مع الصورة وأكمل بقية حياتي بتحدياتها وإيجابياتها.

تبقى تلك الصورة في أحد حساباتي في قنوات التواصل الاجتماعي لشهور وسنوات … تتكرر مثل هذه الصور، ليأتي أحدهم ويرى كم الصور الكبير، وربما يحسدني على تلك الأجزاء من الثانية المبتسمة أمامه، وليس على الواقع.

أعلم عندما أنظر إلى صورة أحد الآنسات في قنوات التواصل وهي في وسط «لمة» كبيرة بين مبتسمين، أن لديها مشاكل أكبر من عدد اللمة، بل أنني دائماً ما أحاول أن أُحلل ما تريد الوصول إليه من خلال إنزال هذه الصور – غير الحقيقية – لتُريها للعالم، وأتساءل؛ هل هو هروب؟ أم انتظار للتعليقات الإيجابية لتكون المتنفس؟

صورنا المبتسمة لا تعكس الواقع … صحيح! … لكنها مورد مهم للدوپامين Dopamine، والغذاء الأسهل للأنا. خصوصاً إن كان نشرها هيستيرياً ولكل يوم.

القصائد والحِكم أسفل الصور، قصة أخرى لم أستطع شخصياً استيعابها، لا أجد فيها مشكلة كبيرة، لكنني فقط لم استطع استيعاب فكرتها.

تشعر بالملل أو الضيق؟ … لا بأس! … صور نفسك وأنت مبتسم، وأخبر الآخرين أنك بخير.

وربما لن يكون هناك داعي لأن تعمل بسرعة على معالجة الضيق أو الملل من جذوره، فدائماً هناك متسع للكثير من التصوير والتصبير.

هل يجب علينا أن لا نبتسم أمام الكاميرا؟

بالتأكيد لا! … لكن دعنا نحاول دوماً أن نبتسم على أرض الواقع أكثر من الصور.

أحمد مشرف

كاتب ومدون سعودي، مؤلف كتاب ثورة الفن، وهم الإنجاز، ومئة تحت الصفر. مقدم بودكاست أحمد مشرف، شريك في بعض المشاريع الصغيرة. مقيم بين ميامي وجدة.
زر الذهاب إلى الأعلى