شؤون اجتماعية

الصيانة: خيارات مالية أفضل؟

اكتشفت أن هناك في كل مدينة محلات صيانة مخصصة للأحذية -أعزّكم الله- تعود بها كالجديدة.. حرفيًا، خصوصًا الأحذية الرياضية البيضاء، وبعض أنواع الأحذية الغالية. إن تعاملت معها ستكتشف أن قرار شراء أحذية جديدة ربما يستحق التمهّل.

اقتناء الحقائب المستخدمة ليست عيب، خصوصًا إن كانت بحالة جيدة، وإن صدف وكان ظاهر عليها الاستهلاك، فقد يستحق الأمر مراجعة الفقرة السابقة.

شراء سيارة جديدة أمرٌ حماسي. لكن يظل هناك خيار (يقوم به الأمريكيين دائمًا) وهو إعادة بناء السيارة المملوكة من جديد عبر تغيير قطع الغيار وعمل صيانات جذرية بعد تجاوز استخدام السيارة لسنتها الرابعة. الحِسبة هنا: سنتين إضافية مع صرف عشرة بالمئة (من قيمة سيارة جديدة) على صيانة شاملة يظل خيارًا لا بأس به في المقارنة مع الالتزام بأقساط سيارة جديدة كليًا. على ألا تتجاوز السيارة استخدامًا لأكثر من ثمان سنوات لاعتبارات تخص الحماية.

الحقيقة المحرجة الوحيدة هنا هي مراجعة أشكالنا أمام الآخرين ونحن نقوم بالحفاظ على ما نملك لوقتٍ أطول قليلًا؛ فإن كنا نهتم بذلك أكثر من اهتمامنا بالالتزامات المالية الجديدة، فخيار شراء أشياء جديدة تظل هي الحل.

وإن قررنا الحفاظ دون الاكتراث كثيرًا بأشكالنا أمام الآخرين.. فلن يلاحظ أحدٌ على أيٍ حال أننا قمنا بعمل صيانات جذرية لمقتنياتنا.

أحمد مشرف

كاتب ومدون سعودي، مؤلف كتاب ثورة الفن، وهم الإنجاز، ومئة تحت الصفر. مقدم بودكاست أحمد مشرف، شريك في بعض المشاريع الصغيرة. مقيم بين ميامي وجدة.
زر الذهاب إلى الأعلى