سيكلوجيا الإنسان

تذكير باستشعار نِعم التكنلوجيا

أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر

قرأت اليوم اقتباسًا عظيم:

«أي تكنولوجيا متقدمة بما فيه الكفاية لا يمكن تمييزها عن السحر».

– آرثر سي كلارك

تعلّمت – بما فيه الكفاية – في حياتي، أن حجم المُسلّمات من النِعم في عقولنا، أكثر بكثير من حجم ما نعتقد أننا من الممكن أن نخسره. التكنلوجيا علي الأقل.

أنا كبيرٌ بما يكفي لأستشعر حجم التغييرات في حياتي اليومية عمّا كانت عليه قبل عشرين سنة. الحجز، والطلب، والاستماع للموسيقى، ومشاهدة المسلسل المفضّل، والانترنت المتاح في معظم أماكن هذا الكوكب، والتواصل شبه المجّاني مع الأحبة، وإنجاز الكثير والكثير من المهام عبر الجوال. أصبحت كلها أمور عادية ومُسلمٌ بها، في حين كانت تطلب جهودًا ووقتًا مضاعفين في الماضي القريب.

ربما سنتعلّم استحضار الكثير من النِعم عندما نعلم كيف كان أباطرة الكرة الأرضية والأرستقراطيين يقضون حاجاتهم – أعزّكم الله – في حمّامات مفتوحة على بعضها. وربما، سيكون من المنصف أن نستذكر عبئ التفاصيل الصغيرة في يومنا، دون وجود تقنيات تجعلها أسهل قليلًا؛ مثل حمل هاتفٍ ضخم نتعامل معه أنه «هاتف جوال».

التكنلوجيا كالسحر. لا تكشف معها حجم تطور الإنسان وتقدمه عقليًا، بل سحرها قد يطول ليهدد قناعاتنا اليومية، أن ما وصلنا إليه أصبح من المسلمات.

استحضار النِعم وشكر المولى عليها. شيءٌ من الامتنان، الذي قد يُبقيها.

أحمد مشرف

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. حصل على جائزة الكاتب السعودي من معرض الرياض الدولي للكتاب ٢٠٢٠، شريك في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى