Month: March 2015

  • أكتب لأن علي أن أكتُب حتى بعدم وجود الرغبة

    التحدي الأكبر (وفي نظري الوحيد) خلف مهنة الكتابة هو: المماطلة.

    الآن … وفي هذه اللحظات التي أكتب فيها لك هذه الكلمات، أشعر بعدم رغبة مُلحة للكتابة.

    أقولها بكل وضوح وشفافية، لأنني بصراحة مشغول هذه الأيام مع بعض المهام العملية، إضافةً لشعوري منذ الصباح بصداع غريب لا يشجعني أبداً على لملمة أفكاري وكتابتها، وبصراحة أكبر أشعر بالجوع الآن. وأعلم في داخلي أن رغبتي بتذكر الناس لي “ككاتب” ورغبتي الأكبر في توثيق أفكاري وإعطائها قيمة حقيقية عندما تُكتب هي من تدفعني للإستمرار وليس شيء آخر.  ولا أرغب حقيقة أن يتذكرني الناس عندما أموت بأنني كُنت في أحد الأيام رجل أعمال ناجح! … ولو أنني بالطبع لستُ ضد هذا الأمر، فقط أنني فضلت الكتابة.

    الكتابة لا يوجد لها مردود مادي حقيقي قد يدفعك للكتابة (خصوصاً إن كُنت كاتب مبتدئ) وهذا الأمر معروف وليس جديد على الأغلبية، لكن هُناك سر خلف الكتابة لم أصل إليه بعد! … لا أعلم ما هو، فقط أعرف أن علي أن أكتُب. بوجود الرغبة أو بعدم وجودها … حتى بوجود الموضوع الذي يستحق أن يُكتب عنه أو بعدمه، أعرف أن علي أن أكتُب كل يوم وأعلم أن هذا الأمر سيعود إلي بمفاجئة كُبرى لم أحصل عليها بعد. الكتابة شيء والنشر شيء آخر وآمل أن تعي الفرق يا صديقي، لأن مهمتك أن تكتب ومهمة النشر سيأتي وقتها تلقائياً.

    هزيمة المماطلة أولاً وأخيراً وربما مع هذا السطر ما قبل الأخير لمقالة اليوم أكون قد كسرت المقاومة.

    شعور صعب وإحساس جميل، أن تكتب رغماً عنك كل يوم … مثل اليوم.

  • الفشل المستخبي

    في جلسة ظريفة مطولة مع أخي العزيز هاشم نابلسي صباح الأمس … أسهب وأبهرني حقيقةً في تقسيم تجارب رياديي الأعمال في مجتمعنا. وقد وجدت أن أحد أهم الأوصاف التي شدتني في نقاشنا هي: “أصحاب الفشل المستخبي”.

    يختبئ فشل شباب الأعمال أبناء التُجار خلف أموال عوائلهم ووضعهم الإجتماعي، ويظهر فشل الآخرين في الدقائق الخمسة الأولى إن لم يحسن شاب الأعمال المتحدث في تغطية أو ترقيع (كما نقول باللهجة الدارجة) سؤال الطرف الآخر في المحادثة .. ماذا تفعل هذه الأيام؟ … واكتشفت حقيقة نوع ترقيع آخر (لم يفلح) حاولت استخدامه من قبل وهو: “أنني أجرب الفرص أو: هذه حياة ريادة الأعمال … نُجرب ونفشل، والفشل ليس عيباً!” …

    “أهم ما تعلمته من اليهود … أن الفشل فعلاً وقولاً ليس عيباً كما نراه، ولعل هذا هو أحد أهم أسباب نجاحهم” كما قال هاشم، وأضاف “ثقافة ريادة الأعمال والفشل غير محمسة للأب والأم في المنزل، وهي ما تثبط كثيراً من العزائم قبل بدايتها لدى الشباب” … وقد تطرق بعدها في الحقيقة للفكرة المثيرة حول “الفشل المستخبي” لدى أبناء العوائل الكبيرة عندما يجربون ويفشلون.

    تعليقي هُنا … أن المحاولة المستمرة، والروح المعنوية العالية المستمرة أيضاً هي أفضل وسيلة ترقيع (أو تخبئة) للفشل كل مرة أياً كان وضعك الإجتماعي، وحقيقة هذا ما أحاول أن أطبقه وأعيشه، وربما قد تنجح معك أيضاً.

  • التحذلق في الكتابة

    لسبب لا أعرفه … أجد أن الكثير من الكُتاب الشباب متأثرين جداً بأسلوب التحذلق في كتاباتهم. بالطبع ليس ذنبهم في المقام الأول فكثير من ما سبقهم في السنوات القليلة الماضية يمارسون مهارة التحذلق واستعراض العضلات الكتابية (أو كما يُسمسهم أخي العزيز عُدي النُخبويين). وليس بالضرورة اعتبار التحذلق شيء سيء على كل حال (فقط) إن وجد في مكانه الصحيح.

    “ذات مساءٍ سننام ونستيقظ على نور الصباح المشرق المليء بالأمل، والذي سيقودنا لحياة ساحرة يملأها العشق والصفاء وروح الجمال الخلابة  …إلخ” هذا ما أعنيه بالتحذلق!

    تفقد الكلمات سبب كتاباتها ولا يفهم القارئ ماذا يريد الكاتب!

    لا أريد أن أفتح الباب على نفسي اليوم ليقول قائل: “من أنت لكي تُقيم كتابات الآخرين؟”، ولا أريد أن أُلفت نظر أحد إلى هذا الأمر.  كل ما أريد إيصاله أن للتحذلق أماكنه الخاصة في عالم الكتابة … وأعتقد أن مكانه في بيوت الشعر وبعض المحتويات الأدبية التي تستوجب استعراضاً للعضلات اللغوية والمبالغة في الوصف. وإن كان مشروع الكتابة غير روائي (كهذه المقالة المتواضعة) … فالحدث أو الفكرة أهم من الأسلوب… هذا رأيي!

    استعراض العضلات شيء … والكتابة لتوثيق حدث أو فكرة ما شيء آخر، وأتمنى شخصياً أن لا أقع في هذا الفخ!

  • الإستغناء عن خدماتك

    حسناً … بالتأكيد لن تفرح إن تم الإستغناء عن خدماتك في عملك، وخصوصاً إن حصل هذا الأمر بشكل مفاجئ.

    لكن قبل هذا الأمر لدي تعليق بسيط.

    إن كُنت بالفعل مؤدياً المهام المطلوبة منك بالشكل الصحيح وأكثر، فلن يتم الإستغناء عن خدماتك. وإن تم الإستغناء عن خدماتك، لا تحزن إن علمت أن التوفير كان أحد تلك الأسباب.

    وأرجوك لا تحزن لأن مكانك أصبح خارج هذا العمل، وبل هي فرصتك الحقيقية في مكان آخر.

    ” دائماً ما يوجد شخص أسرع منك أو أقل منك تكلفة” كما يقول سيث في كتابه “لينشبين”. وحتى إن كان قرار الإستغناء عن خدماتك سياسياً بالدرجة الأولى وليس عملياً … فتذكر أنه بالفعل قد تم الإستغناء عن خدماتك وربما قد يعني هذا الأمر يا صديقي أن الحياة ستستمر من بعدك!

    “كُل من تم الإستغناء عن خدماتهم في الشركة كانوا يظنون أن العمل سيتوقف يوم خروجهم، وفي الحقيقة لم يتوقف أي شيء” كما وصف لي أحد الأصدقاء ردات فعل المفصولين في شركته.

    لا أريد أن أُغرقك عزيزي بأمر الإستغناء عن خدماتك في أحد الأيام، بل أُريد حقاً أن أُلفت إنتباهك لشيء آخر… وهو أن تكون شخص بالفعل لا يمكن الإستغناء عنه … أو على الأقل سيفتقدونك جداً إن تم الإستغناء عنك … عملاً وأخلاقاً.

    ” أخلاقك هي من تدافع عنك وقت غيابك”

    – فيصل الهاجري

  • تعودنا على التمبلة

    لي أكثر من صديق قد عاش القصة القصيرة التالية:

    وضع ماله في صندوق استثماري في الأسهم أيام النكسة الأولى ، خسر معظم رأس ماله … حزن كثيراً … أمضى بضعة سنوات بعدها يُسدد ما تدينه من مال لهذا الإستثمار.

    ليست المشكلة في هذه القصة، فكل الشعب قد واجه نفس الأحداث باختلاف الظروف، كل المشكلة في القصة التالية:

    عام ٢٠١٥:

    انتهى من سداد ما تدينه في النكسة الأولى.

    ولوجود فرصة استثمارية ذهبية حقيقية هذه الأيام، قرر أن يتدين مرة أخرى ليضع كل ماله في سوق الأسهم.

    والنتيجة: خسارة أُخرى تنزع ثلاثة أرباع ماله … ليعود مرة أخرى في مرحلة تقسيط جديدة.

    ولأكون واقعياً … هذه لم تكن مشكلة أكثر من خمسة أشخاص أعرفهم بصفة شخصية، بل هي مشكلة الشعب ومعظم من له علاقة بسوق الأسهم.

    المشكلة أننا لا نُريد المزيد من العمل والأفكار والتفكير بل نريد المزيد من عدمه، حتى وإن قادنا هذا الأمر إلى الخسارة مرة أو مرتين أو عشرة، لأننا نفضل (وأنا على رأسهم) “التمبلة” كما يقول الوصف الدارج عوضاً عن العمل الحقيقي.

    التمبلة … هي إيقاف العقل بدلاً من إحيائه، وهو الخمول الجسدي والفكري المستمر دون تعاطف مع الواقع.

    أي شخص يمكن أن يضع أمواله في الأسهم، لكن ليس كل شخص يريد أن يعمل عمل حقيقي، أو ليستثمر استثمار حقيقي.

    لي صديق علمني أن المحاولة المستمرة قد تكون مبرراً لنا ذات يوم … أننا حاولنا ولم نوفق.

    نحاول ونفكر ونستمر في العمل لعلنا ننجح ذات يوم وعند النجاح ربما نحصل على المال إن كان هو الهدف الحقيقي والأوحد.

    ليس من يعمل كمن لا يعمل، وليس من يفكر كما لم يفكر.

    الأسهم ليست محاولة والتمبلة ليست محاولة!

  • في البحث عن حل لمشكلة

    يكون بالإستشارة أو التجربة … وشخصياً أفضل البحث عن الحلول داخل آروقة الكُتب.

    يقضي الكاتب وقتاً طويلاً ليبلور حلول ماشكله ومشاكل الآخرين، وينتهي به الأمر غالباً بتوثيقها في كتاب.

    جربت أن أبحث عن حلول لتحديات عملية من خلال الكُتب ولعلي نجحت في بعض الأمور ولم أنجح في أُخرى. عموماً أقترح أن تُجرب هذا الأمر في المرة القادمة عند أي محاولة لحل معضلة … إبحث عنها داخل صفحات الكُتب.

    وتزامناً مع معرض الرياض للكتاب، أجد أن هُناك فرصة للبحث عن حلول لمشاكل قديمة في ظل توفر كمية كبيرة من الكُتب والتجارب في مكان واحد.

  • ! الكُّتاب الشباب … تلوث ثقافي

    [لا أعلم إن افتقدتوا غياب المقالات خلال الأسبوعين الماضية بسبب الصيانة على برنامج القائمة البريدية والذي انتهى البارحة على خير، ولكن كُل ما أعرفه أنني افتقدتكم جداً … شكراً لكم من القلب على صبر القراءة … وصبر الإنتظار].


    الكتابة أصبحت صنعة من لا صنعة له !!

     … أو على الأقل هذا هو رأي بعض المثقفين “المخضرمين” عن بعض الكُتاب الشباب (تلوث ثقافي).

    تحدثت في ثورة الفن  عن حُراس البوابات أو الـ Gate Keepers ، والذين كان لهم دور كبير في عدم خروج العديد من الإنتاجات الفكرية والمادية خلال العصور السابقة.

    فدوُور النشر حُراس لبوابات الكُتب، والإستوديوهات وقنوات الإذاعة كانت هي الأُخرى متخصصة في حراسة المحتويات الصوتية من الخروج إلى العالم، وغيرها الكثير من حُراس البوابات والذين مارسوا بكل جدية إقفال البوابات على معظم المحاولات التي كانت تريد أن تظهر للعامة.

    كان يمثل المدير حارس بوابة على موظفيه في حالات كثيرة، وأحياناً كانت تُمثل بعض المجتمعات المحافظة هذا الدور أيضاً بشكل مُتقن أيضاً على أفرادها.  ومع دخول الثورة المعلوماتية والإنترنت منذ فترة، اختفى بشكل كبير دور حارس البوابة.

    يمكنك أن تصور نفسك وأنت تتحدث أو تغني على اليوتيوب، ويمكن لأي شخص أن يكتب وينشر ما يريد متى شاء ، مجاناً على مدونات الإنترنت.

    شاهدي اليوم تحديداً على فن الكتابة … فقد واجهت السؤال التالي ثلاثة مرات خلال أسبوع واحد في مناسبات مختلفة:

    هل انتشار كُتب الشباب (الصغار) في الأسواق ظاهرة صحية؟ [أو] هل دخول الشباب عموماً في صنعة الكتابة شيء إيجابي؟

    لعل إجابتي هُنا لن تكون محايدة لسببين أولها: أنني أعتبر نفسي ضمن الكُتاب الشباب ( الصغار) وثانياً: أنني لم أكتب ولا مرة واحدة في حياتي لأحد الصُحف المحلية بشكل رسمي، فقد أُحسب الآن ضمن الهواة.

    عموماً … إجابتي نعم هي ظاهرة (وموضة) صحية. لأسباب كثيرة أيضاً أُلخصها في النقاط التالية:

    1. أننا بمجرد منع الشباب من تجربة الكتابة فإننا (تقنياً) نمنعهم من المزيد من القراءة، وهذا ما نغني عليه منذ فترة (آمة إقرأ لا تقرأ).
    2. لا يمكن الوصول إلى عشرة محتويات كتابية إستثنائية دون المرور على ألف محتوى سيء أو عادي.
    3. لكل كاتب جمهوره، ولكل محتوى شخص خاص به قد يتأثر بمحتواه الكتابي، وليس من العدل أن أُقارن خبرة كُتاب مخضرمين (كانوا صغار) بمخرجات الكُتّاب الشباب اليوم.
    4. سيبقى من يستحق البقاء من الشباب، وسيتعلم من يجب عليه أن يتعلم ليتتطور …  الفرصة أولاً وأخيراً.
    5. لماذا أصلاً يوجد تقييم للكتابة؟ … الكتابة ليست بالضرورة أن تكون ما يطلبه المستمعون، وبالطبع لن أُشجع أي أحد على كتابة أي شيء والسلام!

    أصبح الخوف هو الرادع الأول لكل شاب يُريد أن يكتُب في زمن لا يجب فيه الخوف! … أصبح الملحد والمتطرف والليبرالي وسيدات الوتساب وغيرهم يملكون منصات على الإنترنت ينشرون فيها ما يريدون دون الرجوع لأحد، ودون الأخذ في الإعتبار حس أو ذوق القراء، وهُنا أجد أن من الأولى للمحاولات (العادية) من الشباب أن تأخذ مساحتها، لأننا في حاجة للمزيد من الكُتاب، وليس للمزيد من المحبطين!

    موضة الكتاب ستُربي موضة قراءة كما قلت… ولن أُخفي على القارئ الكريم أن الكثير مِن أحبائي قد جاملوني بإقتنائهم لكتابي … وقرأوه لأن صديقهم قد كتبه، وليس لأنهم يحبون القراءة. أجد أن موضة وظاهرة الكُتاب الشباب ستخرج بالعديد من المفاجئات خلال السنوات القادمة … فمثلاً من كان يتوقع هذا النجاح لروايتي حوجن وهُناك للأخ إبراهيم عباس؟ … ومن قد يعي من المخضرمين قبل عامين أن سعود السنعوسي قد حصل على البوكر لرواية أقل ما يُقال عنها أنها تحفة فنية: ساق البامبو.

    وأكرر … لعل الطريق للوصول إلى خمسة روايات مشابهة هي عبر المرور على خمسمئة رواية سخيفة!

    دعوا الشباب الكُتاب وشأنهم أيها المثقفين!

Back to top button