Month: December 2015

  • المبالغة في اللُطف

    … هي الوسيلة الوحيدة التي تجعل الطرف الاخر يتقبل ما تحاول أن تقوله فقط … بلُطف!

    طبيعة الكلمات عندما تُكتب على الإيميل أو على رسائل الجوال أو وسيلة أخرى للتواصل، أنها لا تحمل معها لغُتي الجسد وإحساساً مرفق عند كتابتها.

    وهُنا … أذكر نصيحة صديقي العزيز أحمد باقادر عندما قال لي في يوم من الأيام: «إياك أن تُرسل رسالة وقت الغضب، وإن قررت أن تتواصل مع الشخص المغضوب عليه، اتصل …» فعلى الأقل سيتمكن الأخير من امتصاص بعضاً من غضبك وربما يُبرر لنفسه ما فعله.

    أحاول أن أُبالغ دوماً في اللطف … لأن المبالغة في اللطف أفضل من إيصال الرسالة دون مشاعر، وربما يفهمها الآخر بعدة أشكال غير التي تقصده بها.

    اللطف يعني التأدب … وهو كل ما يريده منك الطرف الاخر في أي وقت وفي أي حالة.

    وأعتقد أن بإمكاننا أن نصفع الآخر -بلطف- عندما نريد أن نوصل إليه رسالة سلبية.

    مثال:

    فُلان … أنت مفصول من العمل (هُنا الصفعة) … وبعدها بالغ كما شئت بلطفك.

    وفي الحالات غير حساسة … ربما أشجعك على اللطف الزائد عن الحد طيلة الوقت وفي أي تواصل.

    جرب …

  • إدمان شراء الكُتب

    الإسراف في شراء الكُتب هو إدماني الوحيد، كما قال لي صديقي العزيز رضا وهو مفتخر بهذا السلوك …

    وإن فكرت في مسألة الإدمان، لن تستبعد هذه الكلمة عندما تُفكر في أنواع الإدمان -غير الإدمانات المضرة بالصحة- التي نُعاني منها كمجتمع مثل الإدمان على مراقبة ما يحدث على صفحاتنا في التواصل الإجتماعي، وهجوم بعضنا على الاخر، وفي بعض الحالات الإدمان على شراء الاحتياجات غير الضرورية.

    أجمل ما في الكُتب أن إدمان شرائها لا يمكن أن يكون مضراً بالصحة، فالكتب تستطيع انتظارك لسنوات حتى تقرر قراءتها أو توريثها لأبنائك وأحفادك، أو إهدائها لأحد أصدقائك الذين يوشكوا أن ينضموا إلى قائمة الإدمان.

    قيمة الجهد والمعلومات الموجودة في كل كتاب لا تُساوي أبداً قيمته النقدية التي ستدفعها من أجلها، وأحمد الله أن الكُتب لا تتأثر بالعوامل الاقتصادية التي تُقلب جميع الأسعار والاحتياجات الضرورية وغير الضرورية الأخرى في حياتنا.

    أكتب هذه المقالة تزامناً مع بدأ معرض جدة الدولي للكتاب، والذي يتيح لنا الفرصة لإعادة تفعيل سلوك إدمان شراء الكُتب.

    وتشجيعي لهذا السلوك ليس لأني أحد الكُتاب الذين يبيعوا كتبهم هناك، بل لأني شخص يحب القراءة قبل الكتابة … ربما.

    يسهل عليك إدمان شراء الكُتب لاحقاً فرصة الإطلاع على العديد من الخيارات وقت القراءة، والتي تخرجك من جو لآخر … فهناك أوقات لا تريد أن تقرأ فيها إلا رواية تبعدك قليلاً عن الواقع، وهناك حالات -تغلب علي شخصياً- في البحث عن معلومة معينة في كتاب معين أحتاجها وقت الشروع في القراءة.

    ولأني شخص لا يحب الإلتزام بقراءة كتاب واحد فقط حتى الإنتهاء منه، فلا أجد أي مضرة في شراء الكثير من الكُتب.

    وهذا ما أريد أن أُلفت نظرك إليه اليوم … إدمان الكُتب أفضل من إدمان أي شيء اخر في العالم … صدقني.

  • لماذا نحتاج أن نكون فنانين!

    وهل يندرج وصف الفن تحت الرسم والتلحين والنحت؟ … بالطبع لا!

    لأن الفن ليس نتيجة يصل إليها الإنسان، بل هو سلوك ينتج أعمالاً خاصة بكل فرد.

    لا يضمن الفنان نجاح عمله، ولا يتأكد أي فنان عندما يعمل بأن أعماله ستغير شيءً ما أو شخص ما، فالفنان يعمل فقط.

    «الوظيفة» … وظيفة.

    والفن عمل … العمل على تحدي الوضع الراهن وتغيير شيئاً ما.

    يمارس الفنان عمله دوماً ولفترات طويلة، ولا ينتهي به الأمر باستلام راتب أو نتيجة حقيقية بالنسبة ملموسة على الأقل بالنسبة للآخرين. كل ما يصبّر به الفنان نفسه هو حبه لعمله، وتحمل كل شيء آخر ليستمر في عمله.

    في سنة من سنوات عمره … عمل فان جوخ على أكثر من ٥٠٠ لوحة، وعرف أخيراً في التاريخ بعد أن انتهى من العمل على أكثر من ثلاثة آلاف لوحة ليُنشر بعضها في متحفه، وقد لا يعرف آخرين أين انتهى الحال بالأعمال الأخرى.

    ولم يكن سيصل الكاتب ستيفن كينج على الأوسكار من كتابة قصته القصيرة في فيلم «سجن شاوشنك – The Shawshank Redemption» إلا بعد أن تجاوزت أعماله (غير مضمونة النجاح) إلى أكثر من خمسين عمل، مثلهم مثل تيسلا ونيوتن وجوبز وبيكاسو …

    الكثير من العمل الشاق والكثير والكثير من عدم ضمان النجاح، وأخيراً ربما نتائج إستثنائية تُسجل أسمائهم في صفحات التاريخ.

    لماذا نحتاج أن نكون فنانين؟

    لأن عكس هذا الأمر سيكون بالعمل على تلبية طلبات الآخرين فقط، مع البحث عن نتائج «عادية» دون مخاطرة، سنكون موظفين مؤديين للعمل … ولن تكون هناك جائزة لأفضل من ينجز للآخرين طلباتهم!

    عندما نؤدي العمل المطلوب في أي وظيفة فإننا نتحول مع الوقت إلى آلات إنسانية، لا نستخدم أفضل نعم الله علينا … لا نستخدم عقولنا.

    نبتعد عن قدرة الإنسان على التكيف أمام الإنتقاد ولا نأخذ خطوات أكثر مجازفة، لنكتفي أخيراً بما تم العمل عليه ولا نبحث عن ما هو أصعب وأجمل.

    الفن هو العمل على تحمل المسؤولية، وتحدي الوضع الراهن وأن نغير شيئاً ما وشخص ما … مهما كان الفن صغير، مع الوقت يصبح الفن مجموعة أعمال صغيرة قد تخلق لنا النجاح.

    المزيد من اللوحات … المزيد من الأعمال … المزيد من الصبر … والكثير من عدم ضمان نجاح الفنون هو الذي يجعل من الإنسان فناناً، وليس غير ذلك.

    الكثير من إنشاء شركات تفشل هي فنون رجال الأعمال التي تقودهم للنجاح، والكثير من الصور المجانية العادية هي التي تصنع من المصور مصوراً ناجحاً مع الوقت، والكثير من المحاولات الفاشلة هي التي خرجت إلينا بالنور مع توماس أديسون.

    الكثير من العمل هو الفن … مع الكثير من الإنسانية وتحمل المخاطر واستخدام العقول.

    الكثير من تأدية الوظيفة المطلوبة من الآخرين ليست فناً!

    [هذه المقالة نُشرت على مدونة موقع: artistia.com]

Back to top button