عن العمل وريادة الأعمالقصص قصيرة

قصة قصيرة: جحيم تصحيح الأوضاع – الجزء الثاني [الورقة بريال]

زار صديقنا العزيز سالم مقر تصحيح الأوضاع الجديد [خلف برج الفنجان] محاولاً تصحيح ما يمكن تصحيحه من أوضاع.  أخذ رقم الإنتظار الذي حكم على يومه بأن يقضيه بالإستماع لهموم زملائه مصحيحي الأوضاع، استقبل اتصالا من صديقه حسن ليسأله عن موعد لقائهم اليوم… قاطعه سالم وقال:
– ” حسن … رقمي ١٠٧ وقد وصل الرقم الآن ٩٠”
– حسن: ” ماذا أفعل لك؟”
– سالم: ” لا شيء كنت أود مشاركتك الفرحة فقط”.
انتظر سالم حتى حان دوره، ثم اتجه إلى شباك المراجعة ليباغته ضابط الجوازات بسؤاله: ” أين استمارة التسجيل؟ … إذهب للمكتب المجاور ستجدها هناك”.
ذهب سالم للمكتب المجاور ليجد أحد الإخوة [من الجنسيات المعروفة بحاجتها لتصحيح وضعها]، طلب منه استمارة التسجيل، ورد عليه الأخ الكريم: “بريال”.
“كل ورقة … استمارة … صورة … بريال، تبغا ورقتين اتنين ريال”.
أعطى سالم الأخ الكريم رياله الذي لا يستحقه حسب تحليله للوضع، ليعبئ الإستمارة ويكمل إجراءاته مع شباك الهم.
انتهى سالم من الإجراءات ليستلم وعداً بانتهاء معاملته قريباً.
خرج سالم من مقر التصحيح … ليلتقي بصديقه حسن [بعد أن نسق مع زوجته امكانية جلوسها مع ابنهم مهند].
وقد حكى له ما جرى معه في مقر الجوازات.
– حسن: ” أتعلم يا سالم … لدي فكرة”
– سالم: ” أطربني”
– حسن: “سنلغي مشروع منتجات التجميل”.
– سالم: “مجنون؟”
– حسن: “سنعمل على ريال مقابل ورقة تسجيل بيضاء لدى المكاتب الأخرى”
– سالم: “بالفعل مجنون!”
حسن: ” أنت المجنون لأنك لا ترى المنحة في المحنة”
تحمس الإثنين على الفكرة، آملين أن يجدوا طريقة ما لبيع ورقات للمراجعين مقابل ريال إلا ربع للورقة في محاولة منهم لإضافة قيمة للمراجعين قد لا يجدوها في باقي المنشآت.

أحمد مشرف

كاتب ومدون سعودي، مؤلف كتاب ثورة الفن، وهم الإنجاز، ومئة تحت الصفر. مقدم بودكاست أحمد مشرف، شريك في بعض المشاريع الصغيرة. مقيم بين ميامي وجدة.
زر الذهاب إلى الأعلى