شؤون اجتماعيةمقالات عن الانتاجية

من عمر: ١٦ إلى ٢٥

لديك الفُرصة لتجرب أي شيء، وتعمل في أماكن لم تستطيع أن تعمل فيها في المستقبل.

لديك أكبر مخزون طاقة … وأكثر مساحة من وقت الفراغ، بل معظم أمور حياتك تشغل أهلك أكثر مما تُشغلك. وفي الغالب أنك لم تتزوج بعد.

تقدم للحصول على وظيفة جُزئية ولا تقل أنها ستشغلك عن الدراسة! لأن الحقيقة تقول أن الدراسة ستشغلك عن التعلم. والتعلم هو الحياة وليس داخل الفصول، بل التعلم هو الإختلاط مع الاخرين وكل ما هو موجود خارج الفصول … لأن الفصول هي جُزء من التعلم وليس كل العلم.

تقدم للعمل في ماكدونالدز … ستاربكس … إيكيا … أو أي مكان يعلمك كيف تعامل ضيوفك وزملائك، وكيف تكون أكثر انضباطاً وتحملاً للمسؤولية، والأهم كيف تعيش داخل “نظام” يُطبق على الصغير والكبير، لتتعلمه … وتستفيد من تجربته لاحقاً.

ابحث عن مصدر دخل ليس لمجرد الدخل … بل بحثاً عن الإستقلالية، وقبلها بحثاِ عن محاولة جادة ليفتخر والدك بك.

كُن نشيطاً … اقرأ الكثير الكثير من الكُتب … ابتعد عن الرتابة، وتذكر أنك تمتلك أعظم نعمة في الحياة وهي الفراغ.

وتذكر … أن الناجحين هُم من يصرفون أوقاتهم وعقولهم كأموالهم … فكُلما صُرفت بحذر كُلما استفاد صاحبها من قيمتها أكثر.

أحمد مشرف

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. حصل على جائزة الكاتب السعودي من معرض الرياض الدولي للكتاب ٢٠٢٠، شريك في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى