الإبداع

  • ماذا يفعل الأرق (والحمّام) بنا؟

    أحد أصدقائي الأعزاء نشر مشاركة على الفيسبوك يقول فيها «الأرق يجعل العقل أكثر مرونة»، وأضيف «الحمّام أيضاً!».

    في الحقيقة أجد أن مقولة الأرق دون أي خلفية علمية تدعمها (ربما) مقولة صحيحة.

    نشرت سابقاً مقالة عن الإبداع الذي يأتينا دوماً ونحن -أعزكم الله- في الحمام أو عند الاستحمام، وعند اعتراض أحد السادة المثقفين الكِبار على مشاركة محتوى المقالة في جروب الوتساب الخاص بالمثقفين، مهاجمني بأن مكان الإبداع ليس في الحمام؛ بل في قاعات الجامعات ومكاتب الشركات وإلخ.! فقد ربطت مقولة أخي «فاضل آل غزوي» في الفيسبوك مع ذكرى تلك المقالة والتي اجتمعت في ملخصهم نقطة «أن الإبداع ومرونة العقل تأتينا دوماً في الوقت الذي لا نحتاجها فيه». بل وأن موضوع الحمام كُنت قد دعمته بمجموعة مقالات شيقة في الجروب، لكن كلها لم تساهم بإقناع المثقف الكريم.

    على كل حال وقت الأرق ووقت الحمام نكون فيها متجردين من ضغوط الحياة وتوافهها، ويربط بعض الباحثين أن الأفكار مرتبطا طردياً بحجم الملابس التي نلبسها أو الأدوات التي نحملها، أو حجم ازدحام المكتب الذي نجلس عليه، ويؤسفني القول أنني تعرضت للتوبيخ في العديد من المناسبات والسفرات لأنني شخص «كثير العفش» وشديد الإزدحام في تحركاتي التي غالباً ما تعطل أو تأخر من حولي.

    حينما تخف الملابس (في الأرق) أو تختفي (وقت الاستحمام) سيكون العقل أكثر قابلية ومرونة لتناول الأفكار الصعبة، التي ينشغل جزء منها مع الأدوات أو الملابس التي نلبسها، وبالطبع الأفكار الأخرى البسيطة كوجبة العشاء وقرار حلاقة الذقن في اليوم التالي مع لون الحذاء الذي سنلبسه، وربما لا تفضل مثل هذه الأفكار البسيطة استغلال تجردنا في تلك اللحظات المهمة من اليوم!

    تجربتي الشخصية أنه بالفعل تأتيني معظم الأفكار التي تستحق التوثيق غالباً وقت النوم أو قبلها بقليل، ولكن يحزنني وقتها أنني لا أملك حينها الطاقة الكافية التي تجعلني أذهب لأشغل الكمبيوتر وأبدأ في الكتابة أو العمل على الفكرة، وربما أعطي لنفسي ذلك العذر الذي تحدثت عنه إليزابيث جيلبيرت سابقاً؛ بأن الأفكار «الخطيرة» ستعود إلينا فيما بعد، ولا حاجة لنا باللحاق بها.

    عموماً .. إن كانت الفكرة شديدة التعقيد، أكتفي بتدوينها على ملاحظات الآيفون لأتصرف بها في وقت لاحق.

    شاهدي اليوم أنني في كل الأحوال أتبع مدرستين فيما يخص التقاط الأفكار الإبداعية، أولها؛ أن أضع زري على كرسي المكتب كل يوم لأبدأ الكتابة في ظل وجود فكرة أو في عدم وجودها .. «يجب أن يعلم العقل أن عليه أن يعمل ..» كما تقول الكاتبة Pearl S Buck .

    والثانية، أنني من غير المعقول أن أحمل بجانب سريري أو في الحمام دفتر ملاحظات، وبالتالي سأفضل أن تختفي الفكرة عوضاً عن تحمل جهد إبقاءها في الأماكن غير المرغوب فيها. وإن كانت بالفعل مهمة وخطيرة، فقد قالت لي سيدتي الكريمة إيليزابيث أنها ستأتي لاحقاًَ!

  • غداً يكمل ستيف جوبز عامه الستين

    غداً هو عيد ميلاد ستيف جوبز الستين.

    لم يتحرك عالم آبل بعد وفاته “ليهز الأرض” كما وعد ستيف جوبز جون سكولي عندما حاول إقناعه ليترك بيبسي وينضم إلى آبل نهاية الثمانينات.

    لم يحاول ستيف جوبز إقناع الجميع بمنتجاته وأحلامه … بل قال: تفضلوا هذا ابتكار جديد … استخدمه إن شئت، وبالمناسبة إن استخدمته قد لا يمكنك الإستغناء عنه.

    أصر أن يُنتج ويرسل أعماله لأرض الواقع فيتفاعل معها من شاء ويتركها من شاء، لكن بالتأكيد كان يعلم أن هُناك شيء سيحدث.

    *****

    معظم المبدعين في محيطي يخافون … يخافون من التفكير … يخافون أن ينشروا أفكارهم … ويخافون أن يسخر منهم أحد.

    إلتقيت بالكثير من الكُتاب الذين يكتبون لأنفسهم دون نشر … [لأنهم خائفين].

    مثلها مثل عشرات الأفكار الأخرى التي يحبسها الخوف، وتقضي عليها تعليقات الآخرين من المجتمع.

    مهمتي أن أُقدم الإبداع وأقول: “تفضلوا هذه أفكاري إقبلها إن شئت وارفضها إن شئت، على كل حال سأقدمها”.

    ألغيت التعليقات من مدونتي لأول ١٠٠ مقالة كتبتها، والسبب ببساطة أنني ١. لا أريد أن أُلغي عجلة الكتابة والأفكار بسبب رأي أحدهم و ٢. لا أريد أن أسمع ولو للقليل من الإحباط، لأن الكلام سهل والكتابة قد تكون صعبة بالنسبة لهم، لذلك اختاروا التعليق!

    التعليق الجدي سيصلني … والتعليق الهزلي لن يكلف صاحبه عناء الكتابة.

    وها أنا الآن قد تجاوزت حاجز الـ٣٠٠ مقالة إضافة لكتاب ثورة الفن. دعني أزعم أن الكتابة تأتي فالمقام الأول والتعليق ثانياً … والأهم من ذلك كله هو الشخص الذي ربما … وفقط ربما … سيغير شيء من نفسه بسبب كلمة أو مقال كتبتها.

    *****

    زيارة واحدة للمقبرة مع بضع دقائق من التفكير على من بداخلها ستقودك ربما للآتي:

    كم فكرة ماتت ودُفنت هُنا لأن أصحابها كانوا خائفين؟ خائفين من تعليقات الآخرين، خائفين من الفشل، خائفين من العجز … أو الفقر … أو الوهم.

    آؤئمن أن النجاح كالرزق … لكن العمل خيار، والخوف خيار، وليس ضرورياً أن يقتنع الآخرين لتخاف آنت!!

  • أكثر اثنين يقتلون الإبداع

    الكسل والخوف.

    عندما يسأل الكاتب من حوله: «كيف وجدتم كتابتي؟» بعد انتهائه من السطرين الأولى … فهو يبحث عن مبرر للخوف وينسى أن عليه الخوض في المزيد من العمل.

    وعندما يتم انتقاده على سطريه الأولى … لا يحتمل مبارزة الكسل لينتقل للسطرين الآخرين.

    الكسل والخوف … يتحولون ويتبدلون باستمرار ومهمتهم في النهاية واحدة: القضاء على الإبداع.

    كم فكرة ماتت مع صاحبها، وكم مبدع انتهى حاله قبل أن ينتهي هو من حياته بسبب خوفه الذي ولَد الكسل فيما بعد.

    يخاف المبدع (المبتدأ) من ردود أفعال الآخرين، وينسى أن لكل إبداع أشخاصه ولكل عمل زبائنه ولكل فعل ردة فعل خاصة، ربما لم يجد مستقبِل وزبون فكرته بعد.

    الكل يستطيع أن يكتب، والكل يستطيع (مع قليل من المحاولة) أن يبدع، لكن من سيستمر ويتغلب على الخوف والكسل سيفوز في النهاية.

    إسحاق أسيموف … نجح واشتهر ودخل التاريخ ليس لأنه كاتب عظيم، بل لأنه تغلب على الكسل والخوف طوال ٤٠ سنة قضى معظم أيامها يستيقظ ليكتب من الساعة السادسة صباحاً حتى الثانية عشر ظهراً، لينتج وينشر خلال حياته ٤٠٠ عمل فني، نجح القليل منها ليدخل بها التاريخ.

    الخوف والكسل … لا أطيقهم، ويجب عليك أن لا تُطيقهم.

  • عقلية “الإرسال – Shipping”

    الفكرة … ستظل فكرة ما لم تتم مشاركتها مع الغير.

    المشروع … هو الجهد المبذول لتحويل الفكرة لمشروع على أرض الواقع.

    الفكرة تظل فكرة، والمشروع يظل جهد مبذول فقط، والإرسال: شحن الأفكار للغير، يأتي بعد مرحلة المشروع.

    نتوقف كلنا عند مرحلة الإرسال، وسبب التوقف ببساطة هو: الخوف.

    الخوف، من ضياع المشروع وفشل الفكرة … كثرة الإرسال تُخرج الأفكار الحقيقية التي تصنع التغيير.

    والأفكار التي تصنع التغيير نادراً ما تنجح، وهنا يتولد شعور الخوف: كيف لها أن لا تنجح؟

                                                                                                                                                                   «الإبداع هي الغريزة التي تسبق الإنتاج »

    – بروس آريو

    وعندما نقرر الإستسلام للخوف وعدم الإرسال، لن يكون للشق الإبداعي في الدماغ وقتها أي قيمة.

    كل فكرة تستحق أن تشارك بها مع الغير ستدخل تحت دائرة: “أنا أفكر إذاً أنا موجود”.

    وكلما شاركنا، كلما زاد الإبداع  … ووقتها فقط سيصُنع الفرق.

  • الإبداع يُصنع ولا يأتيك وقت ما تُريد

    مجموعة آراء مشتركة وجدتها لدى البعض من أهم مبدعي العالم حول مفهوم الحصول على الإبداع ، ومنها :

    أن الوصول للأفكار الإبداعية يتطلب الجلوس وتخصيص الوقت للوصول إليها وأيضاً .. ومن ناحية أخرى يعتبرون أن الوصول للتفكير الإبداعي جزء لا يتجزآ من عملك ومهامك وليس انتظاره !

    « المبتدئين ينتظرون الأفكار الإبداعية ليكتبوا ، أما البقية ونحن نقوم كل يوم لنكتب » – ستيفين كينج

    « نعلم نحن الكُتاب أن كل الصعوبة هي الجلوس للكتابة وليس خلق أفكار الكتابة » – ستيفن بريسفيلد

    واعتبر البعض أن تخصيص الوقت بأجندة واضحة للفكرة أو الهدف الإبداعي يساعد كثيراً على الوصول إليها بالطبع قد يرافق هذه العملية الحرص على الإنطوائية المؤقتة ، مع تحديد ساعات مؤقتة.

    فاعتقادي ليس الإبداع في التعقيد ، وأنما في البساطة المتناهية … وأذكر عندما قال لي صديقي العزيز يوماً

    «  نحن نُحب الأعمال التي تُنجز بسرعة متوقعين منها سُرعة المردود متناسيين جودتها الفعلية والتي لن نستطيع الوصول إليها دون المرور بجلسات عصف ذهني».

    ومن طرائف ما سمعت عن الإبداع أيضاً محاولة الجلوس « عاري » أو شبه عاري لتأتيك الأفكار دون تكلفات غريبة !! ، ويصر الكاتب هاني نقشبندي مثلاً على تجويع النفس لكي لا ينشغل الجسم والذهن بما تقوم به المعدة ،  إضافة لموضوع التعري (ذكر ذلك في كتاب طقوس الروائيين في جزئه الثالث).

    عموماً ، تخصيص الوقت للإبداع هوا الخلاصة … لا تنتظره !

زر الذهاب إلى الأعلى