شؤون اجتماعيةعن العمل وريادة الأعمال

زكاة الوقت

لا تعطي المحتاج سمكة ، بل علمه كيف يصطاد ليعرف كيف يحصل على السمكة طوال حياته …

زكاة الوقت … فاعتقادي هي الكلمتين الأنسب لتشرح هذه العبارة المملة والمكررة منذ تأسيس « الإيميلات ».

زكاة الوقت (أو زكاة العِلم) .. هو تخصيصك جزء من وقتك لتعليم شخصاً ما مهارة أو خبرة معينة تملكها ولا يملكها … دون مقابل.

شخصياً وبشكلٍ عام ، أفضل هذا النوع من التزكية على إعطاء المال مع أي شخص آخر بغض النظر عن مستواه الإجتماعي … فالخبرة أو المعرفة أحياناً لا تُقدر بثمن ، والأهم ارتباطها العاطفي بالشخص الآخر ، و إن أردت تناول الموضوع من زاوية أخرى ، فكن على اقتناع أن ما تُعلّمه لن تنساه أبداً !

حسناً ، لنقل أنك على الجهة المقابلة (مثلي على أغلب الأحيان) ، تريد أن تحصل على زكاة شخص آخر (اقصد طبعاً علم أو خبرة ) ، ستتفاجئ بترحيب “الخبير” ، وستتفاجئ أكثر عندما تعلم أن القلة القليلة هي من تطلب من أصحاب المعرفة الحصول على بعض الوقت !

جرب .. اطلب موعد أو لقاء مع صاحب العلم أو الخبرة. (لا تُطل فيه ، خذ الخلاصة واذهب).

قد أسميهم «  مستشارين شخصيين» من باب الدلال ، ليكون لي في كل شق من الحياة والعمل مستشاره الخاص (مستشار التخصيط ، مستشار المال ، مستشار الإكتئاب ، مستشار الجمال ، الخ.)

أدعوك لتكون يوماً مستشاري … وكلي أمل أن أكون قد أشرتُ عليك عبر هذه المقالة.

فرصة لشكر مخصصين الوقت …

رامي شاكر

نايف فايز

مهند كساب

أسامة نتو

إبراهيم عباس

علي شنيمر

ممدوح سيف

وغيرهم الكثير … لهم جزيل الشكر وفائق الإمتنان

أحمد مشرف

كاتب ومدون سعودي، مؤلف كتاب ثورة الفن، وهم الإنجاز، ومئة تحت الصفر. مقدم بودكاست أحمد مشرف، شريك في بعض المشاريع الصغيرة. مقيم بين ميامي وجدة.
زر الذهاب إلى الأعلى