مقالات عن الانتاجية

أكتب لأن علي أن أكتُب حتى بعدم وجود الرغبة

التحدي الأكبر (وفي نظري الوحيد) خلف مهنة الكتابة هو: المماطلة.

الآن … وفي هذه اللحظات التي أكتب فيها لك هذه الكلمات، أشعر بعدم رغبة مُلحة للكتابة.

أقولها بكل وضوح وشفافية، لأنني بصراحة مشغول هذه الأيام مع بعض المهام العملية، إضافةً لشعوري منذ الصباح بصداع غريب لا يشجعني أبداً على لملمة أفكاري وكتابتها، وبصراحة أكبر أشعر بالجوع الآن. وأعلم في داخلي أن رغبتي بتذكر الناس لي “ككاتب” ورغبتي الأكبر في توثيق أفكاري وإعطائها قيمة حقيقية عندما تُكتب هي من تدفعني للإستمرار وليس شيء آخر.  ولا أرغب حقيقة أن يتذكرني الناس عندما أموت بأنني كُنت في أحد الأيام رجل أعمال ناجح! … ولو أنني بالطبع لستُ ضد هذا الأمر، فقط أنني فضلت الكتابة.

الكتابة لا يوجد لها مردود مادي حقيقي قد يدفعك للكتابة (خصوصاً إن كُنت كاتب مبتدئ) وهذا الأمر معروف وليس جديد على الأغلبية، لكن هُناك سر خلف الكتابة لم أصل إليه بعد! … لا أعلم ما هو، فقط أعرف أن علي أن أكتُب. بوجود الرغبة أو بعدم وجودها … حتى بوجود الموضوع الذي يستحق أن يُكتب عنه أو بعدمه، أعرف أن علي أن أكتُب كل يوم وأعلم أن هذا الأمر سيعود إلي بمفاجئة كُبرى لم أحصل عليها بعد. الكتابة شيء والنشر شيء آخر وآمل أن تعي الفرق يا صديقي، لأن مهمتك أن تكتب ومهمة النشر سيأتي وقتها تلقائياً.

هزيمة المماطلة أولاً وأخيراً وربما مع هذا السطر ما قبل الأخير لمقالة اليوم أكون قد كسرت المقاومة.

شعور صعب وإحساس جميل، أن تكتب رغماً عنك كل يوم … مثل اليوم.

أحمد مشرف

كاتب ومدون سعودي، مؤلف كتاب ثورة الفن، وهم الإنجاز، ومئة تحت الصفر. مقدم بودكاست أحمد مشرف، شريك في بعض المشاريع الصغيرة. مقيم بين ميامي وجدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى