شؤون اجتماعيةعن العمل وريادة الأعمال

سماعات “بيتس” ضرورة أم رغبة؟

عندما أسأل الجميع عن رأيهم حول سماعات “Beats by Dr. Dre” ، يتفق معظمهم على الآتي:

  1. أسعارها غالية (جداً) ولا تستحق هذا الإرتفاع الغريب.
  2. يمكن لك الحصول على نفس الأداء (وأفضل) بسعر أقل بكثير.
  3. القوة الدعائية هي التي ساهمت بوصولهم لهذا النجاح (فقط القوة الدعائية). وليس علينا الخضوع لذلك.

ويقال أن المغني دكتور دري (صاحب العلامة التجارية) قد حقق أرباحاً من بيع هذه السماعات تفوق أرباح سنوات غنائه الطويلة مجتمعة.  ليس ذلك فحسب بل أن تصريح آبل الجدي برغبة شرائها للشركة التي تجاوزت مبيعاتها المليار دولار، يعد أحد المؤشرات الجدية التي تصف وضع الشركة ونجاحها.

سأكون فلحظة صراحة إن قُلت أنني أقتني الآن إحدى منتجاتها، ولا بأس أبداً بأداء السماعة مقارنتةً مع غيرها فهي جيدة جداً في عزل الصوت، وتصميمها أكثر من رائع، لكن عيبها الوحيد بالنسبة لي تناسبها بشكل أكبر مع منتجات آبل (لأني استخدم هاتف آندرويد) رغم فرق السعر الرهيب.

ولكن لعل الفرق بالنسبة لي كان عند اقتنائها يكمن لأهداف أُخرى إضافةً لاستخدامي الشخصي … ومنها:

  1. أردت التعرف على إبداع الشركة في تصميم المنتجات وتغليفها عن قُرب.
  2. كنت أود ملامسة إحدى المنتجات الناجحة التي لا تُعد [حاجة] لأي مشتري. (مليار دولار مبيعات !)
  3. بالطبع لا أنكر أن جزءاً من المعادلة فيه مكافئة لنفسي! وإن كان هذا الموضوع يحتمل وجود بعض السطحية (بين وبين نفسي وليس أمام الآخرين).
  4. استخدم السماعات بشكل كبير في حياتي، وفضلت اقتناء سماعات عالية الجودة عوضاً عن السماعات التي تأتي مع علبة الجوال. 

تَلقَى سماعات بيتس هجوماً كاسحاً عند المجتمع الغربي الآن لسببين مرتبطة وهي: أولا … تعلق المراهقين بها بشكل كبير وثانياً … مما سبب ضيق الأهالي من ارتفاع أسعارها غير المبرر!.

يظل اقتناء السماعات رغبة وليس حاجة، وقد نجحت الشركة بتحويلها إلى حاجة ضرورية بالنسبة لحياة المستمعين/الشباب للمحتويات الصوتية والأغاني على وجه الخصوص، واستطاعات بجدارة جعل منتجاتها جزء لا يتجزأ من نمط حياتهم. لتكون الشركة بالفعل مثالاً رائع يُدرس لرواد الأعمال والشركات الأخرى حول مدى تأثير قوة التسويق والتغليف.

يشتري كل من يشتري سماعات بيتس لأن غيرهم أشتراها … ولأنها أصبحت ضمن الإكسسوارات التي يحملها كثير من المشاهير في حقائبهم وأمام كاميرات التصوير.

ويظل الأغلبية الغالبة حتى كتابة هذه السطور تشتكي من عدم اقتناعها لهذه السماعات للأسباب المذكورة أعلاه، ويصر آخرين من عدم رغبتهم بالإستسلام لتأثير التسويق. لكن في النهاية ستستمر الشركة بمضاعفة أرباحها رغم ذلك!

من يشتري سماعاتهم إذاً؟

أحمد مشرف

كاتب ومدون سعودي، مؤلف كتاب ثورة الفن، وهم الإنجاز، ومئة تحت الصفر. مقدم بودكاست أحمد مشرف، شريك في بعض المشاريع الصغيرة. مقيم بين ميامي وجدة.
زر الذهاب إلى الأعلى