Personal photo Thumbnail

أحمد حسن مشرف

Personal photo Thumbnail
أحمد حسن مشرف

عن العمل والفن وسيكولوجيا الإنسان

النتيجة لا تهم؛ ما تحاول القيام به هذه اللحظة هو الأهم

ما تحاول القيام به هذه اللحظة هو الشيء الوحيد الذي تملك السيطرة عليه.

 لا تستطيع أن تقنع الجميع بأن يقرؤوا ما كتبت، أو أن يشاهدوا لوحتك، أو أن يسمعوا لمعزوفتك، أو الإنصات لفكرة مشروعك الجديدة.

وإن أقنعتهم.. لا تستطيع أن تجبرهم على حُب ومتابعة ما تنجزه.

الناس تميل فقط لمن يغير شيء ما في حياتها. نفسياتهم أو سلوكهم ربما.

«إما أن تُضحكهم، أو تُلفت نظرهم لشيء حقيقي» كما قال صديق جوردن بيترسون له عندما وصف التركيبة التي تجعل الآخرين ينصتون لما يقوله.

النتيجة هي ما تقوم به كل يوم. وليس ما ستراه لاحقًا.

النتيجة هي رحلتك.. الرحلة التي وعدت نفسك بالسير فيها. وإن التزمت بوعدك، سيظهر من يشكرك لوجودك في هذه الحياة.

النتيجة لا تهم، حاول أن تبذل جهدك فيما تفعله الآن، كل يوم. وسيحدث شيء كبير لاحقًا.

أعدك.

بحث
اكتب لك الحقيقة دون توقف … أسعدني بإشتراكك