شؤون اجتماعيةمقالات عن سلوك الفنانين

التحذلق في الكتابة

لسبب لا أعرفه … أجد أن الكثير من الكُتاب الشباب متأثرين جداً بأسلوب التحذلق في كتاباتهم. بالطبع ليس ذنبهم في المقام الأول فكثير من ما سبقهم في السنوات القليلة الماضية يمارسون مهارة التحذلق واستعراض العضلات الكتابية (أو كما يُسمسهم أخي العزيز عُدي النُخبويين). وليس بالضرورة اعتبار التحذلق شيء سيء على كل حال (فقط) إن وجد في مكانه الصحيح.

“ذات مساءٍ سننام ونستيقظ على نور الصباح المشرق المليء بالأمل، والذي سيقودنا لحياة ساحرة يملأها العشق والصفاء وروح الجمال الخلابة  …إلخ” هذا ما أعنيه بالتحذلق!

تفقد الكلمات سبب كتاباتها ولا يفهم القارئ ماذا يريد الكاتب!

لا أريد أن أفتح الباب على نفسي اليوم ليقول قائل: “من أنت لكي تُقيم كتابات الآخرين؟”، ولا أريد أن أُلفت نظر أحد إلى هذا الأمر.  كل ما أريد إيصاله أن للتحذلق أماكنه الخاصة في عالم الكتابة … وأعتقد أن مكانه في بيوت الشعر وبعض المحتويات الأدبية التي تستوجب استعراضاً للعضلات اللغوية والمبالغة في الوصف. وإن كان مشروع الكتابة غير روائي (كهذه المقالة المتواضعة) … فالحدث أو الفكرة أهم من الأسلوب… هذا رأيي!

استعراض العضلات شيء … والكتابة لتوثيق حدث أو فكرة ما شيء آخر، وأتمنى شخصياً أن لا أقع في هذا الفخ!

أحمد مشرف

كاتب ومدون سعودي، مؤلف كتاب ثورة الفن، وهم الإنجاز، ومئة تحت الصفر. مقدم بودكاست أحمد مشرف، شريك في بعض المشاريع الصغيرة. مقيم بين ميامي وجدة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى