شؤون اجتماعية

جدة وأهلها

كُنت أعتقد أن علاقتي مضطربة بهذه المدينة، حتى حسمت الرأي وتأكدت إنني أحبها.

«عشت أكثر من عقدين في ثلاث مُدن مختلفة على حدى» تحكي لي والدتي عن حياتها وهي في السبعينيات اليوم «.. ولم أجد أهلًا كأهل جدة». لا يخجل كل من استوطن هذه المدينة باعترافه أنه أصبح بشكلٍ مُطلق أنه من أهلها.

يحتاج الناس فيها بعض الوقت ليكتشفوا أن أصدقاءهم وزملاءهم ليسوا من أهلها أصلًا، فهنا مكان يذوب فيه ابن البادية والحضري والمقيم؛ حتى يُصبح جميعًا أهلًا لها.

جدة تستقبل الجميع، ولا تعرف كيف تودّعهم.

لا يعرف أهل جدة كيف يكونوا متكلفين في روحهم، رغم تكلّف المظهر، ولا يمانع أن يمضي فيها صاحب الملايين وقتًا طويل في أماكنها الشعبية، ولا يشعر كل من يكافح من أجل لقمة العيش أن يثبت لنفسه أنه في مكانه ومدينته.

المطاعم والأفكار، والتنمية، والابداع، والثقافة.. رغبوا أن يكونوا مرتبطين بها. مثل البساطة والسماحة والانفتاح وحسن المعشر حينما استقرت معها.

جدة العريقة، لا تعرف الحسد. مكتفية بذاتها، تحب الجميع وإن لم يحبوها.

وإن سألوني عن أهلها. هم أهلي. وأنا أهلٌ لها.

وعن عيبها، هي بعيوبها لا تود أن تكون إلا العروس. لا غزل يغنيها، ولا نقد يُنقصها، هي هكذا، لا تعرف إلا أن تكون كما اختارت. لا تُغري، ولا تلمع. فجمالها يكفيها.

أحمد مشرف

كاتب ومدون سعودي، مؤلف كتاب ثورة الفن، وهم الإنجاز، ومئة تحت الصفر. مقدم بودكاست أحمد مشرف، شريك في بعض المشاريع الصغيرة. مقيم بين ميامي وجدة.
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى