عن الكتابة

أختار ما أختاره لنفسي من أجل الجميع

«لماذا لا تكتب لنفسك فقط؟» جملة أسمعها منذ عشر سنوات في مسيرتي الكتابية. أختار مقابلها أن أكتب للجميع ما أكتبه حقيقة لنفسي، عندما أعاتبهم بمزاح.. فإنني أوبخ نفسي، وعندما أشارك معلومة فإنني بطريقة ما أُذكِّر بها نفسي. أختار ما أختار لنفسي وأشارك به الآخرين، لأن لا حياة في جنة دون آخرين.

لا أحب نبرة الفردانية. وأحارب دومًا فكرة أن الإنسان يجب أن يختار كل شيء في حياته لأجل نفسه فقط. نحن لا نعيش وحدنا، ولا قيمة للنجاح عندما يكون لنا وحدنا، ولا قيمة للحياة كلها على بعضها إن لم تكن المشاركة قيمة أصيلة فيها.

الأسرة والأصدقاء والزملاء والشركاء والعاملين، يساهمون -حتى بعيوبهم- لإيصالنا لبر الأمان الذي نود أن نكون فيه في أفضل حال، وعندما نقرر تكرار الجمل الدارجة (أنت الأهم.. كن سعيدًا.. لا يهمك الآخرون) فإننا نغذي داخلنا حِسًّا بالاكتفاء بأنفسنا وكأن لا علاقة لأحد بنا.

عندما أقول الآخرين لا أقول المجتمع بعرفه، بقدر ما هو تخصيصٌ واضح للدوائر القريبة، لكل من يهمنا ويهمهم أمرنا، وفي حالتي ربما كل قارئ كريم داخل هذه الدائرة.

أدام الله ظِلّكم.

 

 

أحمد مشرف

كاتب ومدون سعودي، مؤلف كتاب ثورة الفن، وهم الإنجاز، ومئة تحت الصفر. مقدم بودكاست أحمد مشرف، شريك في بعض المشاريع الصغيرة. مقيم بين ميامي وجدة.
زر الذهاب إلى الأعلى