في الحفاظ على العلاقات الجديدة

عندما يضع الإنسان مصلحته الخاصة والمباشرة لحظة التعارف فإن الأطراف الأخرى – على أقل تقدير – تشعر بهذا الأمر

أملك الكثير من نقاط الضعف في حياتي الاجتماعية والمهنية. وإن كُنت أملك نعمة واحدة فقط، فهي القدرة على تكوين أصدقاء جدد في أي مكان، وعند أي ظرف في العالم، يعتبرني البعض اجتماعيًا إلى حدٍ لا بأس به، وربما يعود السبب في هذا الأمر إنني دوما ما أشعر إنني أحب الناس أكثر مما يحبونني.

ثم إنَّ لدي حلمًا قديم، بأن أكتب كتابًا عن تأملاتي في سير العلاقات؛ العلاقات المهنية، والاجتماعية، والرومنسية، وعلاقات «المعارف» التي تدخل ضمن الصداقات، ولكنها ليست حميمية مثلها. سبب عدم تحقيق الحلم بصراحة، هو خوفي من الوقوع في فخ القصص شديدة الخصوصية، التي لا أحب التطرّق لها أمام العوام.

يستطيع الإنسان أن يكتشف أن نقاط تحوّل كبيرة كانت قد حصلت له في حياته، من خلال علاقاته مع أشخاص ليسوا قريبين جدًا، وقد تحدّث السيد القدير محمد الحجي عن هذا الأمر في حلقة رائعة في بودكاست آدم بعنوان «كيف تحدد العلاقات الضعيفة مسار حياتنا؟» حيث ذكر أن هناك نسبة كبيرة الأشخاص الذين حصلوا على وظائف جديدة في حياتهم، كانت من خلال معرفتهم بأشخاص بالكاد دخلوا ضمن إطار الصداقة، أو بالكاد عُرِفوا عن قُرب.

أجد أن أحد أهم المعوقات لكسب علاقات جديدة ذات جودة عالية في فترة التعارف، هي افتراض إمكانية الحصول على مصلحة مباشرة من هذه العلاقة. فعندما يضع الإنسان مصلحته الخاصة والمباشرة لحظة التعارف فإن الأطراف الأخرى – على أقل تقدير – تشعر بهذا الأمر، مما يجعلها لا تحرص على أخذ العلاقة إلى مستوى جديد.

خُضت نقاشًا بهذا الخصوص مع أحد الأساتذة في حياتي، ليخبرني أن مشكلة، وسِمة لقاءات الشباب في مع معارف جُدد هي التركيز على ما فيه مصلحة مباشرة لهم. أكثر من التركيز عن إمكانية خدمة الناس، وهذا ما يجعل مهمة الحفاظ على العلاقات الجديدة لا تسير كما يجب.

«عليك أن تسأل بصدق: كيف لي أن أُساعد هذا الإنسان في حياته؟» هو السؤال الذي يستحق الانتباه كما أخبرني، وليس «كيف أستفيد من هذا الشخص في حياتي؟». لأن نجاحك بالإجابة على السؤال الأول، سيضمن استمرار العلاقة على أقل تقدير، أما الثاني، سيضمن بنفس القدر هروب الطرف الآخر منك ربما.

أحمد مشرف

كاتب ومدون سعودي، له عدة إصدارات، ومئات المقالات المنشورة. حصل على جائزة الكاتب السعودي من معرض الرياض الدولي للكتاب ٢٠٢٠، شريك في بعض المشاريع الصغيرة، مقيم في مدينة جدة.
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى