Month: October 2015

  • إيرنست همينجوي في الكتابة

    إيرنيست هامينجوي، الكاتب الكبير والبسيط في أسلوب كتاباته والذي حصل على جائزة نوبل للآداب.

    نهايته (المستفزة) بالإنتحار كانت تبعدني عنه دوماً، وها أنا الآن أبحث داخل عقله عن بعض قناعاته اتجاه الكتابة والكُتاب.

    يقول رداً على أحد السيدات بشكل غير مباشر حول رواياته:

    سيدتي، كل القصص إذا اكتملت لحدها ستنتهي بالموت، ولن يفعل أي روائي هذا الأمر من أجلك

    – الموت بعد الظهيرة ص١٢٢

    استغربت شخصياً عندما تعرفت عليه من خلال كتاب: لاري فيليبس عن إرنيست هامينجوي في الكتابة، أنه كان دوماً يحرص على التواصل مع أصدقائه من خلال رسائل خاصة يبعثها لهم، ويغلب عليها كثيراً ألفاظه النابية والجريئة، عكس ما يُظهره في الروايات، وانتقد عام ١٩٥٠ في إحدى رسائله لأصدقائه أن الناس أصبحت تحرص على الظهور على التلفاز أكثر من حرصها بالتواصل مع بعضها البعض …

    لا أعلم لماذا لا يكتب الناس لبعضهم كما في السابق، أعتقد على أية حال أنهم يريدون أن يظهروا على التلفاز بدلاً من ذلك

    – (في رسالة لصديقه ١٩٥٠)

    رغم روعة كتاباته واعتباره أحد أفضل من كَتب مطلع القرن العشرين إلا أنه كان يخشى كثيراً التعامل مع النُقاد، ولا يرى أن هذا الأمر سيساعده على أية حال، فالنقد الإيجابي لن يضيف للكاتب، والنقد السلبي ربما قد يسبب بعض الإحباط.

    ويقول في شأن الكتّاب والكتابة أيضاً:

    شيئان فقط يمكنك بها مساعدة أي فنان: أعطه المال واعرض أعماله للآخرين، هذه هي فقط احتياجاته الشخصية

    -(في رسالته لإيرنست والش ١٩٢٦)

    ويضيف في موقع آخر:

    على الكاتب أن يكتب ما يجب عليه قوله للآخرين، وليس ما تكلم فيه. -(في حفل استلامه لجائزة نوبل)

    قل لي ما هو الشيء الذي يدمر الكُتاب؟ … السياسة أم النساء أم الشراب أم الطموح!

    بل هو أيضاً نقص السياسة والنساء والشراب والطموح، أقولها الآن بعمق. (من كتاب جرين هيلز أوف أفريكا ص٢٨)

    الصحة هي رأس مالي الوحيد، يجب علي محاولة الحفاظ عليها بذكاء (في رسالتله لصديقه واليس ماير ١٩٥٢)

    وأربط بعض رسائله بواقعنا اليوم في وسائل التواصل الإجتماعي والحياة بشكل عام:

    أصبحت أفكاري تنكب على الكُتب اللعينة، وفي الوقت الذي تجدني فيه أكتب رسالة … إعلم أنني أتخاذل بها عن العمل (رسالة لصديقه جين بورتون عام ١٩٤٥)

    يجب أن تكون مكافئآتنا لأنفسنا من داخلنا فقط، الإعلام ومحبة الجمهور والظهور للإحتكاك بهم أو ببساطة أن تكون مع الموضة كلها أمور تافهة (في رسالته لصديقه برنارد برينسون ١٩٥٤).

    ستجد بعد نشرك لأي كتاب أنه من السوء أن تتطلع على تعليقات الآخرين، فإذا لم تفهمها ستشعر بالغضب، وإن فهمتها وكانت إيجابية فلم يقولوا لك شيءً جديد على أية حال .. (في رسالته لصديقه برنارد برينسن ١٩٥٢)

    كان هامينجوي يحرص على كتاب ٤٠٠ – ٦٠٠ كلمة يومياً على أقل تقدير، وكأي كاتب آخر كان يحرص على الحفاظ على روتينه الصلب بالتغلب على الإغراءات في حياته.

    شخصياً … وبغض النظر عن عيوبه كشخص فقد وجدت فيه الكثير من العنف والبساطة وخفة الدم والصراحة المتناهية، وقد عاش في عدة مدن في حياته وكان يتلاعب باختياره لأماكن عمله ومعيشته باستمرار فمثلا: تنقل بين إسبانية وفرنسا وأفريقيا وغيرها من المدن، وكان يعمل في عدة مقاهي وفي بيته دون تحديد مكان واحد يستقر فيه للكتابة.

    من التحديات الشخصية التي كان يخوضها مع نفسه هي حرصه (كما ذكر) في قراءة أي مادة تأتي إلى يديه، ويتفق معه ستيفن كينج حول أهمية الكتب السيئة على الكتب الممتازة والتي قد تساعده بتعزيز ثقته بنفسه بالقدرة على كتابة أعمال أفضل منها. وأيضاً ذكر في أحد المواضع أنه يحرص على الخروج بكتابات أجمل من أعمال الكُتاب الذين ماتوا قبله.

    لاحظت أيضاً أنه استشهد بكتابات الكاتب الروسي الشهير ليو تولستوي في عدة مواضع، منها انتقاده لحجم كتبه الكبيرة مثل رواية الحرب والسلام (١٤٠٠ صفحة تقريباً)، وفي مواقع أخرى تشجيعه لأصدقائه على قراءتها لأنها -حسب رأيه- أحد أفضل الأعمال الروائية/ السياسية التي خرجت للبشرية، وقد قال في أحد رسائله أن كتب تولستوي تشجعه على كتابة كتب كبيرة صعبة، وفي نفس الوقت تبعده عن قراءتها، وهنا أجد بعض التناقض والصراحة في نفس الوقت.

    لا أريد من خلال هذه المقالة القصيرة أن أمنع فرصة البحث عن هذه الشخصية العجيبة، بل كنت أود أن أُلفت النظر لبعض القناعات التي عاشها في حياته قبل رحيله.

  • البيض والحب

    أقوم منذ بضعة أيام بتجهيز فطور إبنتي سيرين قبل ذهابها إلى الروضة.

    لا تتخيل حجم الدقة المتناهية التي أعيشها في صنع البيض، أغسل يدي جيداً وأُعد البيض أو الساندويتش لها بكل الحواس.

    سمعت من صديقي العزيز د. باسل الخضراء كلمة لطيفة يقولها لموظف ستاربكس عندما يطلب منه القهوة: «أريد القهوة الفلانية، بالحجم الفلاني … ولا تنسى إضافة لمسة حب في صنعها». ليبتسم الموظف ويقول له: تفضل قهوتك.

    أؤومن أن الإحساس يظهر في العمل على أي شيء، وفيما يخص إبنتي، أحرص أن أضيف كل حواسي اتجاه ما تلبسه أو تأكله أو تعيشه مثلي مثل أي أب آخر.

    المضحك هنا أن آخر مرة صنعت فيها البيض لإبنتي عاد الطبق من الروضة كما هو، وقالت لي زوجتي أنها فضلت شيئاً آخر على البيض الذي صنعته لها.

    والسؤال: هل أجبرها على الأكل مع كل تلك الأحاسيس؟

    خطأ … ليس هذا هو السؤال.

    بل هل يهم أن يكون الحب في المعادلة؟ …  نعم، دائماً وأبداً.

    لولا الحب، ربما لن يكون هناك صبر في أي عمل.

  • عادات النوم والروتين لأهم كُتاب العالم

    إنفوجرافيك جميل قامت بالعمل عليه الكاتبة البغارية ماريا بوبوفا في مدونتها «برين بيكينجز»، عن عادات نوم والروتين لأهم الكُتاب في العالم.

    أهم ما فيها ثلاثة أمور:

    1. كل الحاصلين على جوائز «بوليتزر» هم من أصحاب الإستيقاظ المبكر.
    2. غزارة الإنتاج هي من صنعت منهم كُتاب ناجحين.
    3. كانت أهمية عادة الكتابة بالنسبة لهم أكثر من أهمية العمل نفسه.

    اترككم مع شرح الإنفوجرافيك وتفاصيله …

    جميع الحقوق محفوظة Brainpickings.org

Back to top button