شؤون اجتماعية

نصائح عن الكفاءة المنزلية (٢): فيلتر الماء

أعرف..

سيُعلِّق بعض الأفاضل بأن «طعم الماء لك عليه» أو أننا «اعتدنا على القوارير/ مياه الصحة». وفي الحقيقة لا بأس بهذه التعليقات، ولكن؛ نعود للنقطة في المقالة السابقة التي تقوم على مبدأ «القيمة مقابل المال» أو «القيمة مقابل الجهد»،مع ضمان الحصول على نتيجة مرضية (ولا أقول نتيجة توازي جودة مياه إيفيان)، ففي النهاية نحن في المملكة لا نملك نهر النيل، ومعروفين بنقصنا الحاد للمياه العذبة، ولولا ستر الله ودعم الحكومة الرشيدة، لكان حالنا أسوء.

طوال عشر سنوات كُنت أشاهد جالون فيلتر الماء وهو معلّق فوق البرادّة في منزل إحدى أخواتي، كنت دائمًا استنكر وجوده، معتقدًا أن المياه الخارجة من الفيلتر غير نظيفة بما يكفي، أو «بيتهيألي» أن طعمها فيه شيء ما غير مألوف، حتى جاء ذلك اليوم الذي اهدى فيه خالي العزيز والدتي خدمة تركيب فلترًا للماء في مطبخها الرئيسي (بالمناسبة، خالي من الشخصيات شديدة المحافظة على صحتها، وأثق وأنا مغمض العينين بقراراته التي ترتبط بأي شيء يدخل بطنه).

وعندما عُدت من الولايات المتحدة وسكنت معها، أصبح انسجامي مع المياه الجديدة ليس فيه خيار، مع العلم أن معظم سُكان فلوريدا -التي عشت فيها- يشربون مياه مفلترة، ولم يساهم هذا الأمر بتغيير نظرتي. لذا قررت أن أتجاوز رغبتي بإعطاء تعليقات سلبية لكيلا «أُزعِّل والدتي» وأنضبط على شُرب واستخدام ماء الفيلتر. أول ملاحظة وجدتها في سلوكي كانت أن هناك شيءٌ ما داخلي يقول أن مصدر الماء أصبح غير متوقف، وبالتالي من العيب ألا أقوم بغرس عادة شُرب الماء بكثرة في حياتي. قمت بشراء عدة قوارير (١ لتر) فارغة، وأصبحت يوميًا أحرص على تعبئتها بهدف شُرب ثلاث ليترات من الماء حتى نهاية اليوم كمقياس.

بدأت العادة في التشكُّل وقد يقول قائل إنني من الممكن أن أشرب ثلاث ليترات بغض النظر عن نوع الماء، إلا إنني أعيد وأكرر أن البرمجة كانت نفسية ولا علاقة لها تحديدًا بنوع الماء، فالسهولة الآن للحصول على ماء للشرب أصبحت لا تُقارن مع أي حال قديم.

والأمر الثاني كان عندما التقيت زميلي في المكتب (أخي عاصف) والذي جاء من جنوب الهند حيث كان يعيش في منطقة «كيرلا» المعروفة بثروتها المائية، وقد أخبرني أنه وزوجته قد جربا ماء الفيلتر هنا، واتفقا أن طعمها يذكّرهم بمياه كيرلا النقية، وهذا ما شجعني على القيام بطلب فيلتر آخر في مطبخ المنزل الأصغر بجانب غُرف النوم، وأصبح أطفالي منذ استيقاظهم (وأنا معهم) لا يخوضون المشوار إلى المطبخ الرئيسي من أجل الحصول على الماء، فها هي أمامهم، وبالتالي تحسّنت عادتهم في كثرة شرب الماء.

الأمر الثالث، أخبرني أحد أقاربي أن صديقًا له كان قد قام بعمل تحاليل لقوارير مياه من عدة شركات تجارية ليقارنها مع تحليل ماء الفيلتر، وأخبرني أنها وبالفعل تتمتع بنقاوة «مش بطالة». ومن باب الهوس، كُنت قد طلبت من الشركة المسؤولة عن تركيب الفيلتر (الذي يُكلّف تركيبه مرة واحدة حول السبعمئة ريال) بالقدوم في فترة أقل من ثلاثة أشهر لتغييرهم، مع العِلم أن تكاليف التغيير حوالي السبعين ريالًا فقط، هذا المبلغ كل شهرين أصبح مقابل قيمة إعطاء أُسرة مكونة من سبعة أشخاص إمكانية شُرب كمية كبيرة من الماء. في وقت كانت تُصرف فيه أضعاف هذا الرقم قبل تركيبه.

وهنا كونت نصيحة أعطي نفسي الحق بإعطائها للقارئ الكريم، بأن يقوم بتركيب الفيلتر في كل حال من الأحوال؛ ليشجيع نفسه بشرب كمية أكبر من الماء، وإن قرر أن طعمها «لك عليه» ربما أقترح عليه استخدامها للطبخ وإعداد القهوة والشاي، لتكون خطة بديلة في حال استيقظ في أحد الأيام وأكتشف أن قواريره قد نفذت.

كان الله في عون الجميع.

أحمد مشرف

كاتب ومدون سعودي، مؤلف كتاب ثورة الفن، وهم الإنجاز، ومئة تحت الصفر. مقدم بودكاست أحمد مشرف، شريك في بعض المشاريع الصغيرة. مقيم بين ميامي وجدة.
زر الذهاب إلى الأعلى