عن الكتابة

هل جربت وكتبت مصاريفك السنوية؟

أدعي إنني من فئة الناس الذي يحبون تنظيم شؤونهم المالية. وكل بداية عام أقوم بفتح صفحة «إكسل»، أضع في رأس العامود أشهر السنة (يناير، فبراير، مارس إلخ) وأسفل كل شهر الدخل المتوقع، وتحتها أخصم منها قيمة المصاريف المتوقعة (المدارس، الفواتير، الاستثمار، مصاريف الإجازة، إلخ.)

هذا الإجراء السنوي البسيط ربّاني على فهم وتوقع المكان الذي ستذهب إليه أموالي كل شهر. تطور الجدول فيما بعد، بعد أن أضفت نسبة مئوية على كل بند (مثال: المدارس ٧٪ من الدخل، الايجار ١٥٪، السيارة ١٠٪ إلخ.). هذه النسب المئوية أصبحت تجعلني أنتبه أكثر إلى أماكن الاستنزاف.

وأصبحت أماكن الاستنزاف هي التحدي الذي يجب عليَ خلق حلول له. وهي ما تجعلني أنتبه أكثر إلى أولوياتي وأولويات أسرتي. ودون اكتشاف هذا الأمر، سأكون مع التيار الذي يأخذني إلى أماكن ضيقة ماليًا لا أود أن أكون فيها.

كتابة المصاريف، مثل كتابة الأفكار، والتحديات، والمشاكل، والفضفضة. كلما خرجت من عقولنا إلى ورقة أو شاشة أمامنا، كلما كان أسهل التعامل معها.

مشكلة الكثيرين مع الكتابة إنها تعطي انطباعًا بصعوبتها، ولكنها في النهاية قد تكون مجرد ورقة وقلم وجلوس مع الذات وبعض التفكير. أو جلوس مع الذات مع ملف إكسل.

تجربة كتابة ما نخاف منه تستحق العناء والوقت. وتجعلنا أقرب إلى الحلول من القلق.

جرّب، واشكرني لاحقًا.

أحمد مشرف

كاتب ومدون سعودي، مؤلف كتاب ثورة الفن، وهم الإنجاز، ومئة تحت الصفر. مقدم بودكاست أحمد مشرف، شريك في بعض المشاريع الصغيرة. مقيم بين ميامي وجدة.
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى